إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان التظاهر بالمرض
المجيب
د. سامي بن عبدالعزيز الماجد
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الخميس 10 شعبان 1428 الموافق 23 أغسطس 2007
السؤال

هنا في بريطانيا بعض الإخوة يتظاهرون بأنهم مرضى نفسيون أو معاقون، وهم ليسوا كذلك، وهذا لكي يحصلوا على أوراق أو نقود. فما حكم ذلك؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
فهذا كذب وتدليس، وغش وخداع، ليس من الإسلام في شيء، وكل مال أخذ من هذا الطريق فهو سحت، وكل لحم نبت من السحت فالنار أولى به.
وأنا أعجب كيف يبيح مسلم لنفسه هذا الكذب والغش، وهو يعلم أن حقيقة الإسلام ترجع إلى الصدق ... الصدق مع الله، والصدق مع النفس، والصدق مع الناس.
وقال – صلى الله عليه وسلم –: "عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقاً، وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، ولا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً" رواه مسلم (2607). من حديث عبدالله بن مسعود –رضي الله عنه-.
أسال الله أن يهدي هؤلاء إلى طريق الصدق، وأن يعيننا وإياهم على التزامه، والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ