إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الصلاة على النبي – صلى الله عليه وسلم – في الخطبة
المجيب
د. عبد العزيز بن أحمد الحميدي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ السبت 11 شعبان 1422 الموافق 27 أكتوبر 2001
السؤال
ما حكم الصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم - والتعوذ وقول لا حول ولا قوة إلا بالله في الخطبة .
الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد.
الصلاة على رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام أمرها عظيم وفضلها كبير، وهي من فضائل الأعمال المقربة إلى الله تعالى .
وتكون واجبة في بعض الحالات ومستحبة في حالات أخرى .
أما حالات وجوبها .
1. ففي نهاية كل صلاة في التشهد الأخير يجب الصلاة والسلام على رسول الله بالصيغة الإبراهيمية التي علمها النبي - صلى الله عليه وسلم - لأصحابه ثم بعد ذلك يدعو المصلي بما شاء .
2. عند ذكر اسمه عليه الصلاة والسلام فإذا ذكر وجب على المستمعين الصلاة والسلام عليه ، لما دل عليه قوله - صلى الله عليه وسلم - :"رغم أنف امرئ ذكرت عنده ثم لم يصلّ عليّ " .
ولقوله - صلى الله عليه وسلم - :" البخيل من ذكرت عنده ثم لم يصلّ عليّ " .
3. وكذلك في خطبة الجمعة والعيدين على الصحيح من أقوال العلماء وأنها ركن في الخطبة، أما الاستحباب ففي كل وقت، ويتأكد ذلك يوم الجمعة وليلة الجمعة؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم -: " إن من خير أيامكم يوم الجمعة فأكثروا فيه من الصلاة عليّ فإن من صلى عليّ واحدة صلى الله عليه بها عشراً "

ومن أراد المزيد في الموضوع فعليه بكتاب " جلاء الأفهام في الصلاة والسلام على خير الأنام " للإمام ابن قيّم الجوزية - رحمه الله - أما التعوذ وقول لا حول ولا قوة إلا بالله فلا أعلم أنه واجب في الخطبة، ولكن التعوذ يكون عند الغضب وعند تلاوة القرآن ، ولا حول ولا قوة إلا بالله كنـز من كنوز الجنة فينبغي قولها دائماً ، وخصوصاً عند قول المؤذن حي على الصلاة وحي على الفلاح . والله أعلم .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ