إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان العمل في محل لألعاب الكومبيوتر
المجيب
د. خالد بن عبد الله القاسم
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود
التاريخ السبت 21 رمضان 1424 الموافق 15 نوفمبر 2003
السؤال

أملك محلاً فيه عدة أجهزة من الكمبيوتر الموصولة ببعضها بشكل شبكة، وهي تستخدم من أجل ألعاب الشبكة؛ كالألعاب القتالية بين فريقين أو كرة قدم أو ما شابه...، وهذا العمل يتطلب مني كل وقتي، وأغلب رواد هذا المحل من الشباب دون الخامسة عشرة، وأنا لا أملك دخلاً سواه، ولكن تشككني في هذا العمل شبهة كونه مضيعة للوقت، ولكن أكثر وقت يمضيه الطفل عندي هو ساعة أو ساعة ونصف..، ومنهم من لم يكن يعلم ما هو الكمبيوتر، وبمبلغ زهيد أصبح يجلس على جهاز كمبيوتر، وينمي فكره به.، أرجو أن تعطوني جواباً شافياً وجزيتم كل خير.

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وسلم تسليماً، أما بعد:
نشكر حرصك على سلامة دينك وكسبك، ونسأل الله سبحانه وتعالى لك التوفيق، وما يتعلق بالسؤال، فإذا كان الأمر كما ذكر فلا يظهر لي والله أعلم شبهة في هذا الكسب، ولا حرمة من هذا العمل، وإضاعة الأوقات ليست محرمة بالضرورة، إنما غايتها الكراهة، وإنما تكون محرمة إذا ضيعت في عمل محرم، أو صرفت عن واجب.
وننصحك أن يكون لك دور في توجيه هؤلاء المراهقين بالقدوة الحسنة، وبالكلمة الطيبة وإلى البرامج المفيدة، والكتب النافعة قدر الإمكان، وفقك الله لكل خير، وأعانك على طاعته، ورزقك من خزائنه، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ