إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الدرس في المسجد قبل الجمعة
المجيب
د. سامي بن عبدالعزيز الماجد
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ السبت 28 ربيع الثاني 1424 الموافق 28 يونيو 2003
السؤال

يحتاج إخواننا الكوسفيون لمن يفقههم في الدين، حيث إنهم يجتمعون بكثرة في صلاة الجمعة، فهل يجوز أن تلقى عليهم كلمة قبل صلاة الجمعة؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
فالأصل عدم التحلق قبل خطبة الجمعة، لا لدرس ولا لموعظة؛ حتى تنشط النفوس للإنصات للخطبة، ولذا (نهى – صلى الله عليه وسلم – عن التحلق قبل الجمعة) أخرجه أبو داود (911)، والترمذي (296)، والنسائي (707)، وسنده – إن شاء الله – حسن من أجل عمرو بن شعيب.
ولكن إذا كان عادة الناس عندكم أنهم لا ينتهزون انتظارهم للخطبة في قراءة القرآن والتنفل بالصلاة فلا بأس أن يوظف هذا الاجتماع بإلقاء الدرس عليهم، وتفقيههم في الدين؛ مراعاةً للمصلحة، وانتهازاً لاجتماعهم؛ فقد كان أبو هريرة – رضي الله عنه – يحدث قبل خطبة الجمعة، رواه ابن أبي شيبة في مصنفه (1/468).
ويحمل النهي على ما إذا كان في إلقاء الموعظة والدروس قبل خطبة الجمعة أذية وتشويش على المتنفلين بالصلاة والمشتغلين بقراءة القرآن، ولا شك أن ما قبل خطبة الجمعة وقت يندب فيه الإكثار من التنفل، والاشتغال به أولى من الوعظ، أو الاستماع للموعظة، فإن لم يشغل الناس وقتهم في انتظار خطبة الجمعة بالتنفل وقراءة القرآن ، فالأولى أن يشغلوا بما يفقههم في دينهم ويرقق قلوبهم لطاعة الله.
والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ