إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان مشروعية البناء على قبر الرسول – صلى الله عليه وسلم -.
المجيب
د. عبد الله بن عبد الله الزايد
مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة سابقاً
التاريخ الثلاثاء 28 جمادى الآخرة 1424 الموافق 26 أغسطس 2003
السؤال

السلام عليكم.
قرأت الفتوى حول وجود قبر الرسول –صلى الله عليه وسلم- داخل المسجد النبوي، ولكن التساؤل الذي يشغل ذهني دائماً –وسبق أن أرسلت رسالة بخصوصه- هل البناء الحالي على قبر الرسول –صلى الله عليه وسلم- أمر مشروع، خاصة وأنه يحتوي على زخارف كثيرة؟ وجزاكم الله خيراً.

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم.
إن كون البناء على قبر الرسول –صلى الله عليه وآله وسلم- غير مشروع لا يجيز هدمه، لأن هذا الهدم سبيل إلى إعادة البناء، وهكذا دواليك، وسداً للذريعة يبقى ما كان على ما كان إلى أن يشاء الله ما يريد، مع أن هذا البناء فيه من الفوائد الشرعية ما هو معلوم عند المتأمل ولذلك نظير، فقد ترك النبي –صلى الله عليه وسلم- إعادة بناء الكعبة على قواعد إبراهيم للمصلحة التي برر –صلى الله عليه وآله وسلم- بها تركه على ما هو عليه، انظر ما رواه البخاري (1586)، ومسلم (1333) من حديث عائشة –رضي الله عنها- وهكذا كان المقام الإبراهيمي ملاصقاً بالكعبة وتركه الصحابة والخليفة الراشد على ما هو عليه، وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ