إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الخل المصنع
المجيب
د. خالد بن علي المشيقح
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاثنين 19 ربيع الثاني 1425 الموافق 07 يونيو 2004
السؤال

أفتى بعض مشايخنا أن الخل المصنع في المصانع حرام؛ لأن به نسبة من الكحول، ولا أدري إن كان ذلك حقيقة أم لا؟ أفيدونا أفادكم الله.

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الأصل في الأطعمة أنها مباحة، لقول الله – عز وجل - : "هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً" [البقرة: من الآية29]، وقوله – عز وجل-: "وَالأَرْضَ وَضَعَهَا لِلأَنَامِ" [الرحمن:10]، وعلى هذا فالخل الأصل أنه مباح، ولكن إن ثبت أن فيه نسبة من الكحول فلا يخلو هذا من أمرين:
الأمر الأول: أن تكون هذه النسبة يسيرة بحيث تضمحل وتستهلك في المباح فإنه مباح لأن هذه النسبة أصبح وجودها كعدمها.
الأمر الثاني: أن يكون أثرها لا يزال باقياً فإنه محرم لأن ما أسكر كثيره فقليله ولو نقطة واحدة محرم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ