إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان هل تقع الرؤيا على أول تأويل لها؟
المجيب
د. عمر بن عبد الله المقبل
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاثنين 01 جمادى الآخرة 1422 الموافق 20 أغسطس 2001
السؤال

هل صحيح أن الرؤيا على جناح طائر، تقع على أول تأويل لها ؟

الجواب

الأحاديث الواردة في هذا المعنى كحديث أنس ، وعائشة ، وأبي رزين العقيلي-رضي الله عنهم- أحاديث لا تخلو من مقال من حيث الإسناد .
وهي من حيث المتن أيضاً مخالفة لما دلّ عليه حديث ابن عباس -رضي الله عنهما- المتفق عليه في قصة الرجل الذي ذكر للنبي -صلى الله عليه وسلم- رؤيا ، ثم طلب أبوبكر-رضي الله عنه- من النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يعبرها ، فذكر أبو بكر تعبيره ، ثم سـأل النبي -صلى الله عليه وسلم- : هل أصبت أم أخطأت؟ فقال -عليه الصلاة والسلام- :(( أصبت بعضاً وأخطأت بعضاً )) .
فلو كانت الرؤيا تقع لأول عابر لم يقل له النبي- صلى الله عليه وسلم- : (( وأخطأت بعضاً )) .
ولا يعني هذا أنها لا تقع لأول عابر ، بل قد تقع ولكن هذا ليس دائماً ، ولهذا بوّب البخاري -رحمه الله- على حديث ابن عباس المشار إليه بقوله : (باب من لم ير الرؤيا لأول عابر إذا لم يصب) والله أعلم . انظر فتح الباري 12/431.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ