إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان أحاديث الأذان والإقامة في أذن المولود
المجيب
د. عمر بن عبد الله المقبل
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاثنين 01 جمادى الآخرة 1422 الموافق 20 أغسطس 2001
السؤال
ما صحة أحاديث الأذان والإقامة في أذن المولود ؟
الجواب
قد ورد في هذا الباب أحاديث بعضها موضوع ، وبعضها ضعيف ، وأجود ما ورد في الباب -حسب علمي- حديث أبي رافع -رضي الله عنه- قال : (( رأيت رسول الله –صلى الله عليه وسلم أذّن في أذن الحسن بن علي حين ولدته فاطمة بالصلاة )) أخرجه أحمد 6/9 ، وأبو داود (5105) ، والترمذي (1514) وقال : حسن صحيح . ورواه غيرهم . ولكنه ضعيف الإسناد ؛ لأن مداره على عاصم بن عبيد الله ، وهو ضعيف الحديث .
وقد أورد العلامة ابن القيم في الباب الرابع من كتابه (تحفة المودود بأحكام المولود) ثلاثة أحاديث في هذا الموضوع ، أحسنها حديث أبي رافع على ضعفه ، ثم ذكر الحكمة من استحباب بعض أهل العلم التأذين في أذنه أوّل ما يولد .
والذي يظهر أنه إذا لم تثبت بذلك الأحاديث المرفوعة، ولا الآثار الموقوفة فلا ينبغي فعله، ومن استحبه من أهل العلم فالظاهر أنه لم يقف على ضعف الأحاديث الواردة في الباب، والله أعلم .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ