إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان تخلف المسافر عن صلاة الجماعة
المجيب
العلامة/ عبد الرحمن بن عبد الله العجلان
المدرس بالحرم المكي
التاريخ السبت 23 ذو الحجة 1424 الموافق 14 فبراير 2004
السؤال

رجل سافر وعند مروره بإحدى المدن مكث فيها يوماً أو يومين . فهل يأثم هذا الرجل بترك صلاة الجماعة مدة بقائه في المدينة والصلاة في شقته جمعاً وقصراً بحجة السفر ؟ الرجاء بيان أقوال العلماء بالتفصيل أو إحالتي لمصادر هذه الأقوال.

الجواب

لا يجوز للمسلم أن يتخلف عن صلاة الجماعة؛ لما يترتب على ذلك من تعريض المسلم نفسه للعقوبة الشديدة ، فقد همَّ – صلى الله عليه وسلم – بتحريق بيوت المتخلفين عن صلاة الجماعة بالنار ، فعن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : " والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر بحطب فيُحطب ثم آمر بالصلاة فيؤذّن لها ثم آمر رجلاً فيؤم الناس ، ثم أخالف إلى رجالٍ فأحرق عليهم بيوتهم" متفق عليه عند البخاري(644)، ومسلم(651) واللفظ للبخاري ، وقد قال عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه - : " من سره أن يلقى الله – تعالى – غداً مسلماً فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن فإن الله شرع لنبيكم – صلى الله عليه وسلم – سنن الهدى وإنهن من سنن الهدى، ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ، ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم، وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور ثم يعمد إلى مسجدٍ من هذه المساجد إلا كتب الله له بكل خطوةٍ يخطوها حسنةً، ويرفعه بها درجةً، ويحط عنه بها سيئة، ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافقٌ معلوم النفاق ، ولقد كان الرجل يُؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف " رواه مسلم(654).
وقد استأذن النبي – صلى الله عليه وسلم – رجلٌ أعمى في أن يصلي في بيته، حيث أتى هذا الأعمى فقال : يا رسول الله، إنه ليس لي قائدٌ يقودني إلى المسجد ، فسأل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أن يرخَّص له فيصلي في بيته ، فرخَّص له ، فلما ولى دعاه ، فقال له : " هل تسمع النداء بالصلاة ؟ " قال : نعم ، قال : " فأجب " رواه مسلم(653) من حديث أبي هريرة –رضي الله عنه- ، وعن عبد الله بن أمَّ مكتوم المؤذن – رضي الله عنه – أنه قال : " يا رسول الله إن المدينة كثيرة الهوام والسباع ، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : "هل تسمع حيّ على الصلاة حيَّ على الفلاح" قال: نعم، قال: "فحيَّ هلا" ولم يرخص له رواه النسائي(851)، وأبو داود (552)، وابن ماجة(552) بإسناد حسن ، ومعنى حيّّ هلا : تعال ، فهذه الأحاديث تحذر المسلم من أن يتخلف عن صلاة الجماعة ، وما دام أنه مقيم في المدينة أو في غيرها فلا يسوغ له أن يتخلف ولو أنه في حكم المسافر ، والله أعلم .


إرسال إلى صديق طباعة حفظ