إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان ما ذنب المسحور؟
المجيب
د. رشيد بن حسن الألمعي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك خالد
التاريخ السبت 18 جمادى الآخرة 1424 الموافق 16 أغسطس 2003
السؤال

إني أسأل عن المسحور ما ذنبه؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد: فأقول وبالله التوفيق:
المسحور شأنه شأن غيره ممن يبتلى ويصاب بمصيبة، وسواء كان ما أصيب به ظلم وعدوان وبغي، أو كان بسبب تقصير منه في الأخذ بالأسباب المعينة على النجاة والعافية والسلامة، فإن العبد في كل الأحوال مطالب بالصبر والاحتساب مع الأخذ بالأسباب المشروعة.
وإذا تبين أن الشخص مصاب بسحر فقد جعل الله من أسباب المعالجة ما هو مأثور ومشروع، وعليه مع هذا أن يتخذ من أسباب الوقاية ما هو مشروع أيضاً من التحصن بالدعاء وملازمة الأذكار، والبعد عن المعاصي والآثام ومواطن الخبث وحبائل الشيطان، مع التوكل على الله: "وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ" [الطلاق: من الآية3]، "وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً"[الطلاق: من الآية2]، "وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً" [الطلاق: من الآية4].
ومع يقيني أن السحر واقع وله تأثير وضرر، إلا أنه يغلب على ظني أن كثيراً من الناس يتوهم لأدنى علة أنه مصاب بسحر، ثم يتعلق بعد ذلك بالسحرة والمشعوذين يطلب عندهم الشفاء والمعالجة، وهذا من ضعف النفوس ووساوس الشيطان التي لا مخرج للعبد منها إلا بالرجوع الصادق إلى الله، وإحسان التعلق به وحسن الظن به، مع الصبر والاحتساب والأخذ بالأسباب، والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ