إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الأذان للجهاد
المجيب
د. سامي بن عبدالعزيز الماجد
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ السبت 21 شوال 1422 الموافق 05 يناير 2002
السؤال
كان الصحابة ينادون للجهاد ، هل كانوا يستخدمون صيغة الأذان للصلاة لنداء المسلمين للجهاد ؟ أو صيغة أخرى ؟
الجواب
ذهب عامة أهل العلم إلى أن الأذان لا يشرع إلاّ للصلوات الخمس ، ولا يشرع لغيرها من الصلوات كصلاة الكسوف ، أو الاستسقاء ، أو العيدين ، وإنما ينادى لها : الصلاة جامعة، ويدل لذلك ما أخرجه مسلم في صحيحه ( كتاب صلاة العيدين ، رقم الحديث 887) عن جابر بن سمرة – رضي الله عنه – قال : " صليت مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم- العيدين غير مرة ولا مرتين بغير أذان ولا إقامة " .
فإذا كان الأذان لا يُشرع لصلاة العيدين والاستسقاء والكسوف مع أنها من جنس الصلوات المكتوبة ، فأولى ألاّ يشرع الأذان للجهاد .
ولم أرَ أحداً من أهل العلم قال بمشروعيته للجهاد ، ولا نقل ذلك عن أحدٍ من الصحابة. والله أعلم .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ