إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان إحرام أهل بورتسودان من جدة
المجيب
د. شرف بن علي الشريف
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الاثنين 14 ربيع الأول 1425 الموافق 03 مايو 2004
السؤال

نود من سماحتكم التفضل بتوضيح الإحرام للحج أو العمرة :
الحالة الأولى: يعتقد الكثير الكثير من أهل السودان خاصة مدينة بورتسودان التي تقع على الضفة المقابلة لمدينة جدة من البحر الأحمر بأن الإحرام بالنسبة للعمرة أو الحج يكون من مدينة جدة بعد الوصول، فيلبسون إحرامهم و ينوون العمرة أو الحج من داخل مدينة جدة .
الحالة الثانية:
يعتقد الكثير ممن أتى للحج أو العمرة بأنه يستطيع المكوث في مدينة جدة ثلاثة أيام، و من ثَم يصبح من المقيمين بمدينة جدة، فيستطيع أن يحرم منها للحج أو العمرة دون التقيد بميقات بلده .
الحالة الثالثة :
يأتي البعض إلى جدة بنية الزيارة، و بعد وصوله لها والمكوث فيها عدداً من الأيام إذا أراد الحج أو العمرة فإنه يحرم منها مباشرة دون الذهاب للميقات.
آمل من سماحتكم الإجابة على الحالات الثلاث السابقة بالنسبة لمدينة بورتسودان وبقية مدن جمهورية السودان.

الجواب

أخي: بارك الله فيك، لقد حدد الرسول – صلى الله عليه وسلم- المواقيت التي لا يجوز تجاوزها إلا بإحرام ممن يريد حجاً أو عمرة، ومنها: رابغ لأهل المغرب، فإذا مرّ المسلم بميقات أو حاذاه، وهو يريد الحج أو العمرة لا يجوز له تجاوزها إلا بإحرام، سواء كان عن طريق الجو أو البحر، أو البر، وعلى المسلم سؤال أهل الطائرة أو الباخرة عن المرور بالميقات والاحتياط لدينه، أما إذا لم يمر بميقات حتى وصل إلى جدة فإنه يحرم منها، ولا يجوز لمن يريد الحج أو العمرة أن يمكث في جدة ثلاثة أيام أو أكثر ثم يحرم منها، لأنه تجاوز ميقاته دون إحرام، أما إذا أتى من السودان للزيارة في جدة، ثم بعد ذلك أراد أن يعتمر أو يحج من جدة جاز له الإحرام من جدة، لأنه تجاوز الميقات لا يريد حجاً ولا عمرة، ولكنه يريد زيارة قريبه أو يريد عملاً ونحوهما. وفق الله الجميع لما يحب ويرضى.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ