إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان شراء السلع ممن يُشك أنه يملكها
المجيب
د. حسين بن عبد الله العبيدي
رئيس قسم الفقه بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاثنين 24 محرم 1425 الموافق 15 مارس 2004
السؤال

أنا أعيش حالياً في دولة غربية، ويقوم بعض الأشخاص الذين أعرفهم في كثير من الأحيان بعرض أجهزة حاسب آلي محمولة للبيع، و أسعار هذه الأجهزة زهيدة مقارنة بأسعار السوق التي تجدها في المحلات المختصة، وعند سؤالي عن السبب تبين لي أنه في بعض الأحيان تكون هذه أجهزة مستعملة أو أنها عروض خاصة أو أنها أجهزة مسروقة، وقام هؤلاء الأشخاص بشرائها ليقوموا ببيعها، وهكذا فلا يمكنني تحديد مصدرها بشكل أكيد لأن الوسيط لن يخبرني من أي واحد من تلك المصادر الثلاثة أتى بهذه الأجهزة. فهل هذا الشك في المصدر يؤثمني في حالة شراء هذه الأجهزة؟ وشكراًً لكم .

الجواب

أيها السائل الكريم: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. وبعد:
فالأصل أن ما بين الإنسان والأمتعة والسلع ملك له وحينئذ يجوز الشراء منهم وإن لم تعلم مصدره، إلا إذا تيقنت أو غلب ظنك أن هذه السلعة مسروقة فلا تشتريها، أما مع عدم العلم فيجوز لك الشراء. وبالله التوفيق.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ