إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان التفسير الكبير للرازي
المجيب
د. عبد اللطيف بن إبراهيم الحسين
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الثلاثاء 19 ذو الحجة 1424 الموافق 10 فبراير 2004
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
سؤالي عن التفسير الكبير للرازي، لم عدَّه العلماء من التفاسير المنحرفة؟ وجزاكم الله خيراً.

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
يمكن القول بأن الرازي – رحمه الله- من الأشاعرة المتكلمين، وتفسيره: (مفاتيح الغيب) المسمى بالتفسير الكبير فيه لطائف لغوية دقيقة، ونكت إعجازية من البلاغة القرآنية والحقائق الشرعية، إلا أن فيه مآخذ منها: قلة استشهاداته بالأدلة الشرعية، وعدم تمحيص الصحيح من الضعيف، وإقحامه للعقلانية والفلسفة، والعلوم الرياضية والطبيعية، وكتابه: (مفاتيح الغيب) أشبه بموسوعة في علم الكلام، وفي علوم الكون والطبيعة، حتى كادت أن تقلل من أهمية الكتاب كتفسير للقرآن العظيم – كما يقول بعض أهل التفسير-.
وقال الحافظ ابن حجر عنه في (لسان الميزان): (كان يعاب بإيراد الشبهة الشديدة، ويقصر في حلها، حتى قال بعض المغاربة: يورد الشبهة نقداً، ويحلها نسيئة).
وأنصح القارئ غير المتخصص والمتمكن في علوم الشريعة بعدم قراءته، ويمكن الرجوع إلى غيره من التفاسير الموثوقة والميسرة.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ