إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان التخويف بالطلاق ؟
المجيب
د. عبد العزيز بن أحمد البجادي
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ السبت 11 شوال 1437 الموافق 16 يوليو 2016
السؤال

متزوج ولي ثلاثة أطفال، تشاجرت مع زوجتي في السيارة ونحن ذاهبان إلى بيت أهلها، فقلت لها :اخرجي واذهبي.
ولكنها أصرت على العناد ومواصلة الشجار. فما كان مني إلا أن هددتها بالطلاق. فقلت لها بالحرف الواحد: إذا لم تنزلي الآن فأنت طالق. فاستمرت في عنادها، وفي ذلك الوقت قمت من مكاني وأخرجتها بالقوة، وليس في نيتي أن يتم الطلاق، فهل يعد هذا طلاقاً؟ علماً بأنها المرة الأولى.

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فإن كنت تقصد تخويفها لكي تحملها على النزول من السيارة ، فهو يمين باتفاق العلماء، وإن كنت تقصد أنها إن بقيت في السيارة فلا تصلح زوجةً لك فيجب أن تفارقها فهو طلاق، فعلى الأول يلزمك كفارة يمين، وعلى الثاني تطلق منك طلقةً واحدة ولك مراجعتها، لأنها في الحقيقة لم يحصل منها نزول، وإنما أنزلت قهراً، إلا أن تكون نويت مُطْلَق الخروج من السيارة فلا شيء عليك حينئذ، لأنها في واقع الأمر صارت خارج السيارة. وفقنا الله وإياكم للتبصر في دينه.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ