إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان فسخَ العمرةَ ولم يكن قد اشترط
المجيب
د. شرف بن علي الشريف
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ السبت 26 شوال 1424 الموافق 20 ديسمبر 2003
السؤال

أنا أعمل في إحدى المناطق، وذهبت للعمرة في إحدى السنين، وعندما وصلت إلى مدينة جدة وأنا محرم ذهبت للفندق لأضع حقائبي، وعندما وصلت للفندق جاءني خبر وفاة جدتي، فخلعت إحرامي وعدت إلى المطار وسافرت، فما الواجب علي في ذلك، علماً أنني لا أتذكر إن كنت تلفظت بهذا اللفظ: (فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني)

الجواب

الحمد لله، أخي الكريم يجب أن نعلم أن المسلم إذا نوى عمرةً أو حجاً، ودخل في العبادة –مثلك- وجب عليه إتمام ما نوى حجاً أو عمرة، فلو أنك سافرت إلى أبها وأنت محرم لا شيء عليك، فأنت ما زلت محرماً ولو خلعت ملابس الإحرام، فعليك أن تلبس ملابس الإحرام وتعود إلى مكة محرماً وتؤدي مناسك العمرة ، وعليك دم لرفض الإحرام، تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال، وكان الواجب عليك أن تسأل قبل خلع ملابس الإحرام، لتكون على بصيرة، والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ