إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان معنى حديث "إن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر "
المجيب
د. محمد بن تركي التركي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود
التاريخ الاحد 06 ذو القعدة 1422 الموافق 20 يناير 2002
السؤال
ما معنى حديث " ينصر الدين بالرجل الفاجر"، وما درجة صحته ؟
الجواب
الحديث في البخاري ومسلم فهو صحيح بلا شك ، ولفظه : " إن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر " انظر البخاري ( رقم 3062) ، ومسلم ( رقم 111) ، ومعنى الحديث يببينه ما ورد في سببه ، وهو أن رجلاً ممن قاتل مع المسلمين في إحدى المعارك لما أصيب قام وقتل نفسه ، فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – ذلك ، فمعناه أن الله – عز وجل – قد يجعل من أفعال بعض الناس سبباً لنصرة هذا الدين وإن لم يكن قصد ذلك الشخص هذه النصرة ، ولو لم يكن هذا الشخص مؤمناً ، وقال بعض شراح الحديث :إن معنى الرجل الفاجر يشمل الكافر ، وقال بعض شراح الحديث : إن معنى الرجل الفاجر يشمل الكافر والمسلم الذي عنده بعض المعاصي .
وعلى هذا فالمسلم العاصي والفاسق قد يحدث الله على أيديهم ما يكون سبباً في نصرة هذا الدين ، وفي هذا إشارة إلى أن العاصي والفاسق ينبغي أن لا يحتجوا بسبب عصيانهم بعدم العمل لهذا الدين ، والله أعلم .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ