إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الدعاء بعد صلاة النافلة
المجيب
العلامة/ عبد الرحمن بن عبد الله العجلان
المدرس بالحرم المكي
التاريخ السبت 21 رجب 1428 الموافق 04 أغسطس 2007
السؤال

عندما صليت تحية المسجد دعوت الله، فإذا بأحد الإخوان قال لي: إن الدعاء بعد النافلة ليس له أصل، مع العلم أن الوقت هذا وقت إجابة الدعاء فتبين لي من الحكم أن الدعاء بعد النافلة ليس بدعة، وإنما ليس له أصل.
أرجو الحكم في ذلك، وإذا كان جائزاً فاذكروا لي حديثاً.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فالدعاء من المسلم مستحب في كل الأوقات، وذلك لأن الله تعالى يقول:" وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ" [البقرة:186]. وخاصة في الأوقات الفاضلة التي تتحرى فيها الإجابة أكثر، كالوقت بين الأذان والإقامة، وفي ثلث الليل الآخر، وآخر ساعة من يوم الجمعة، وعند نزول المطر وغيرها، من الأوقات الواردة في السنة.
إلا أن العلماء رحمهم الله استحبوا الذكر الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم بعد الفريضة، ولا يشتغل من انتهى من صلاة الفريضة بالدعاء ويترك الذكر الوارد، وأما بعد النافلة فلكونه لم يرد فيه ذكر مخصوص فيستحب الدعاء لما تقدم في الآية الكريمة. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ