إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان متابعة الإمام بسماعه أم برؤيته ؟
المجيب
د. سامي بن عبدالعزيز الماجد
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الثلاثاء 22 رجب 1422 الموافق 09 أكتوبر 2001
السؤال
هل متابعة المأموم لإمامه يكون على التكبير، أم على فعل الإمام ؟
الجواب
الذي يظهر أنّ في المسألة تفصيلاًَ يقتضيه حال المأموم ومكانه من الإمام .
1- فإن كان المأموم بمكان يرى فيه الإمام ، فمتابعته له تكون بعد تحقُّق الأمرين جميعاً : التكبير والفعل؛ لأن بعض الأئمة يشرع في الانتقال إلى الركن ثم يكبِّر ، وبعضهم يقدِّم التكبير ثم يشرع في الانتقال . وقد أخرج البخاري عن البراء قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قال سمع الله لمن حمده ، لم يحْنِ أحدٌ ِمنَّا ظهره حتى يقع رسول الله صلى الله عليه وسلم ساجداًَ، ثم نقع سجوداً بعده . وفي سنن أبي داود : عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : (( إنما جُعل الإمام ليؤتمّ به ، فإذا كبّر فكبّروا ، ولا تكبّروا حتى يكبّر وإذا ركع فاركعوا ، ولا تركعوا حتى يركع )) .
2- وإن كان المأموم بعيداً عن الإمام بحيث لا يراه ، فهذا لا تكون متابعته له إلا على تكبيرهِ ؛ لاستحالة متابعته على الفعل ، وما شرع للإمام رفع الصوت بالتكبير إلا لتحقيق الائتمام به .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ