إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان تعجيل الزكاة
المجيب
د. خالد بن علي المشيقح
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاربعاء 24 صفر 1425 الموافق 14 إبريل 2004
السؤال

هل يجوز أن أدفع الزكاة مقدماً عن أربع سنوات أو أكثر، لشخص فقير لبناء منزل؟
على أن أقوم بحساب الزكاة سنوياً، فإن كان ما دفعته أقل أخرجت الفرق، وإن كان أكثر فلا بأس فهي زيادة في الخير إن شاء الله. أفتوني مأجورين إن شاء الله.

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
ما يتعلق بتعجيل الزكاة فقد أجازها بعض العلماء لسنتين، وهو المشهور من مذهب الإمام أحمد – رحمه الله- ودليل ذلك أن النبي –عليه الصلاة والسلام- تعجل من العباس – رضي الله عنه- صدقة عامين، انظر جامع الترمذي(678)، والدارقطني(2/124)، وانظر الفتح(3/333-334)، وأيضاً يدل له ما في الصحيحين البخاري(1468)، ومسلم(983) أنه لما بعث النبي –صلى الله عليه وسلم- عمر – رضي الله عنه- على صدقة فقيل: منع العباس، وخالد، وابن جميل، - رضي الله عنهم- فقال – عليه الصلاة والسلام-: "أما العباس فهي عليه صدقة ومثلها معها" وأما الأمر الآخر وهو دفعها لهذا الفقير الذي يعمر منزلاً، فنقول: لا بأس أن تدفع لمن يعمر منزلاً يليق بحاله بشرط أن تكون في سداد الغرامات التي لحقته، فإذا لحقته ديون وغرامات بسبب أجرة البنائين، أو بسبب شراء مواد، ونحو ذلك، فإنها تُسدَّد من هذه الزكاة. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ