إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان اللعب بالدومينو
المجيب
د. علي بن عمر بادحدح
التاريخ الاحد 02 محرم 1425 الموافق 22 فبراير 2004
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ما حكم اللعب (بالدومينو) للتسلية؟.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
فإن النفس البشرية بطبيعتها تحتاج إلى الراحة بعد التعب، وتحتاج إلى الترفيه واللهو المباح لتستجمّ به وتنشط إلى أداء أعمالها، وقد روي عن أبي الدرداء رضي الله عنه أنه قال:" إني لأستجم نفسي بشيء من الباطل غير المحرم فيكون أقوى لها على الحق ". ( قضايا اللهو والترفيه – مادون رشيد ص132).
والدين الإسلامي العظيم الشامل لجميع جوانب الحياة، الملبي لجميع احتياجات النفس البشرية اشتمل على ما يحقق للنفس فوائد الترفيه واللهو المباح، ففي قصة يوسف عليه السلام ورد على لسان إخوته قوله تعالى: "أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَداً يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ" [يوسف:12]، وقال القاضي أبوبكر بن العربي :" اعلم وفقك الله أنه ليس في ذلك اللعب كبير مأخذ، فإن الرجل يلعب بفرسه وبأهله وبأسهمه حسبما ورد في الخبر، وفي الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لجابر حين تزوج ثيباً:" هلا بكراً تلاعبها وتلاعبك" البخاري (2097)، ومسلم (715) .. ولعب الإخوة إنما كان على وجهين : إما مسابقة على الأرجل وإما مسابقة بأسهم، لقوله تعالى :"إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ" [يوسف:17] وليس في ذلك مأخذ بحال" (( نقلاً عن قضايا اللهو والترفيه – مادون رشيد ص72)).
وفي السنة النبوية عن عائشة رضي الله عنها قالت :" والله لقد رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم - يقوم على باب حجرتي والحبشة يلعبون بحرابهم في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويسترني بردائه لكي أنظر إلى لعبهم، ثم يقوم من أجلي حتى أكون أنا التي أنصرف، فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن حريصة على اللهو "رواه البخاري (5190) ومسلم (892) (التربية الروحية في الإسلام –أحمد عبد العزيز أبوسمك ص 43-44)، وفي رواية المسند ورد قول النبي صلى الله عليه وسلم في آخر الحديث :" لتعلم اليهود أن في ديننا فسحة، وإني أرسلت بالحنيفية السمحة".
وقال ابن حجر في الفتح:" وأخرج النسائي من طريق عامر بن سعد، عن قرظة بن كعب وأبي مسعود الأنصاريين قال:" إنه رُخِّص لنا في اللهو عند العرس" وصححه الحاكم . (9/226).
وقد ثبتت في السنة ألوان من الترفيه واللهو المباح كالمسابقة بالأقدام والخيول والمصارعة والرمي بالسهام والمداعبة والممازحة ونحو ذلك مما هو معلوم، ونستحضر هنا حديث النبي صلى الله عليه وسلم العظيم الذي يشمل التوازن في جوانب الحياة كلها في قول سلمان لأبي الدرداء :" إن لنفسك عليك حقاً، وإن لربك عليك حقاً، وإن لضيفك عليك حقاً، وإن لأهلك عليك حقاً، فاعط كل ذي حق حقه " فأقره النبي صلى الله عليه وسلم وقال:" صدق سلمان" رواه البخاري (1968) والترمذي (2413).
وقد نص علماء المسلمين على أهمية جانب الترويح المباح وفائدته في التربية، فقد أشار الغزالي إلى ذلك بقوله:" وينبغي أن يؤذن له – أي الصبي – بعد الانصراف من الكُتّاب أن يلعب لعباً جميلاً يستريح إليه من تعب الكتب بحيث لا يتعب في اللعب، فإن منع الصبي من اللعب وإرهاقه إلى التعلم دائماً، يميت قلبه، ويُبطل ذكاءه، وينغّص عليه العيش حتى يطلب الحيلة في الخلاص منه رأساً " .
وقال ابن مسكويه :" وينبغي أن يؤذن له – أي الصبي – في بعض الأوقات أن يلعب لعباً جميلاً، ليستريح إليه من تعب الأدب ولا يكون في لعبه ألم ولا تعب شديد".
وقال ابن جماعة :" ولا بأس أن يريح نفسه – أي المتعلم – وقلبه وذهنه وبصره إذا أكل شيئاً من ذلك أو ضعف، بتنـزه وتفرج في المتنـزهات بحيث يعود إلى حاله ولا يضيّع عليه زمانه، ولا بأس بمعاناة المشي ورياضة البدن به، فقد قيل إنه ينعش الحرارة ويذيب فضول الأخلاط وينشّط البدن "،(التربية الروحية في الإسلام -أحمدعبدالعزيزأبوسمك ص 44-46).
ومع بيان أصل الحل والمشروعية في الترفيه واللهو المباح فإنه ينبغي معرفة جملة من الأمور وهي:
1- أهمية الوقت والعمر: إن العمر قصير، والوقت ثمين، والإسلام يجلي أهمية الوقت، ولزوم اغتنامه، ويحدد وجوه الانتفاع به، فالله تعالى يقول: "وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذّكر أو أراد شكوراً" [الفرقان:62]، وإذن فالحياة والعمر ينبغي أن يشغل بالذكر والشكر، والله سبحانه وتعالى يقول: "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" [الذاريات:56] فهذه غاية الحياة التي ينبغي أن يستغل فيها الوقت ويستثمر، والمصطفى صلى الله عليه وسلم يكشف عن الخسارة الفادحة في تضييع الوقت بقوله:" نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس، الصحة والفراغ" رواه البخاري (6412) ويأتي التذكير والتحذير منه فيما رواه أبو هريرة رضي الله عنه عن المصطفى صلى الله عليه وسلم أنه قال:" أعذر الله إلى امرئ أخّر عمره حتى يبلغ الستين" البخاري (6419)، وكلنا يعلم أننا بين يدي الله موقوفون، وعن أوقاتنا وأعمالنا مسئولون كما قال صلى الله عليه وسلم :" لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وعن علمه ما عمل فيه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه"رواه الترمذي (2417)، فالوقت إذن أثمن من أن يضيع في غير ما ينفع.
2- أهمية الجد والعمل: والإسلام يحث على العمل فالحق جل وعلا يقول:"وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون" [التوبة:105]، ويبين أثر العمل في الجزاء بقوله:" هل تجزون إلا ما كنتم تعملون"[النمل:90] وقوله:"هل جزاء الإحسان إلا الإحسان" [الرحمن:60]، وما أكثر الآيات التي تقرن بين الإيمان والعمل الصالح، ويضاف إلى ذلك أن الجد في العمل وتحمل المسؤولية أمر مهم فالله جل وعلا يقول: "يايحيى خذ الكتاب بقوة" [مريم:12] ويقول :"خذوا ما آتيناكم بقوة" [البقرة:63]، والمصطفى صلى الله عليه وسلم يقول:" المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف"رواه مسلم (2664)، ويحث على الجدية والاتقان فيقول:" إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه" رواه البيهقي في شعب الإيمان (4/334) ، ويبين استمرارية العمل إلى آخر لحظة في العمر فيقول:" إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا تقوم إلا أن يغرسها فليغرسها " رواه البخاري في الأدب الفرد (479) وأحمد (12902)، فالمسلم منقلب بين عمل دينه ودنياه في جد وعزم لأن الله جل وعلا يقول: "فإذا فرغت فانصب" [الشرح:7] .
3- أهمية النفع والإنتاج:المفهوم الإسلامي يوضح أن الدنيا مزرعة الآخرة، وأنها ممر والآخرة مقر، وأن المسلم عليه أن يعمل لأخراه، وأن يحقق النفع في دنياه، وأن يحسن عمارة الدنيا وقيادة الحياة :"وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعاً منه" [الجاثية:13]، "هو الذي جعل لكم الأرض ذلولاً فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه" [الملك:15]، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يحث على النفع العام فيقول :" ما من مسلم يغرس غرساً " البخاري (2320)، ومسلم (1552) فأمتنا الإسلامية اليوم متأخرة عن غيرها في العلم والعمل والإنتاج، لتفريطها في اغتنام الأوقات، والجد في الأعمال، فحري بكل مسلم أن لا يضيع وقته، أو يقصر في عمله، أو يقلل من إنتاجه .
وفي ضوء ما سبق فإن الترفيه واللهو إن كان مباحاً فينبغي أن يراعى فيه ما يلي :
1- أن لا يشغل عن عبادة وطاعة واجبة بتضييعها أو تأخيرها .
2- أن لا يستغرق أوقاتاً طويلة تضيع سدى دون فائدة .
3- أن لا يتخذ ديدناً وعادة يفرغ لها وقت دائم ومنتظم .
4- أن لا يشغل عما هو أولى منه وأكثر أهمية في تحقيق المصالح الدينية والدنيوية .
5- أن لا يصاحبه محرمات كالرهان والقمار أو السباب والخصام ونحو ذلك .
وأما بالنسبة للسؤال عن الدومينو فإن كان المقصود بها اللعبة المشهورة باسم ( الضومنة أو الدومنة) التي فيها قطع بيضاء كل واحدة مقسومة إلى قسمين فيها نقاط سوداء تبدأ من الصفر وتنتهي إلى ستة فهذه اللعبة على الطريقة المعتادة فيها ليست محرمة، وفيها بعض الذكاء للوصول إلى الفوز، كما أن فيها مع الذكاء التعاون للوصول إلى الفوز، في حالة لعب أربعة أشخاص كل اثنين منهم فريق .
وإما إن كان المقصود بالدومينو اللعبة التي فيها مربعات وقطع محددة ذات لونين لكل لاعب لون وتتحرك هذه القطع في مسار قطري يكون الفوز لصاحب القطع التي تأكل أو تخرج القطع الأخرى شيئاً فشيئاً حتى تخرجها جميعاً ففي هذه اللعبة ذكاء وتيقظ والذي يظهر أنه لا حرمة فيها .
وأما إذا اقترن باللعبة – على كلا المعنيين السابقين - رهان كأن يقال المهزوم يدفع كذا وكذا من المال فهذا حرام، أو تفرض أمور غير لائقة أو فيها ضرر كأن يقال المهزوم يخلع ثيابه أو يبقى واقفاً ونحو ذلك فهذا يدخل في دائرة المكروه لاشتماله على إيذاء المسلم أو إهانته، وكذلك إذا اشتملت اللعبة دائماً على نزاع وخصام وسب وشتم ونحو ذلك فالمنع لأجل هذه الأمور .
وعلى العموم فالمسلم صاحب الرسالة وحامل الأمانة ومبلغ الدعوة لا ينبغي أن ينشغل بهذه الألعاب ولا أن يضيع وقته فيها وعليه – إن كان ولا بد – أن يقتصر على أقل ما يمكن ليحصل له الترفيه ويقبل على العمل والجد والانشغال بمعالي الأمور وحمل همّ الأمة والحماس لإصلاح الأحوال.
وأخيراً نذكر بأن أعداءنا والمتأثرين بهم من أبنائنا قد بالغوا في الترفيه واللهو بتنويع وسائله وتكثير برامجه وتطويل أوقاته فضلاً عن اشتماله – في الغالب – على المحرمات الكثيرة، وأصبحت صناعة الترفيه – وخاصة في القنوات الفضائية – مالئة الدنيا وشاغلة الناس، فضيعت أوقاتهم وأفسدت أخلاقهم وبددت طاقاتهم، وقد تزايدت هذه الوسائل وتفننت في الإغراء والإغواء والابتكار الذي يجذب إليها ويشغل بها، والمسلم ينبغي له أن يجتنب كل محرم ويترفع على كل تافه من الأمور والاهتمامات .
والحمد لله رب العالمين ونسأل الله جل وعلا أن يهدي الجميع إلى سواء السبيل .


إرسال إلى صديق طباعة حفظ