إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان قصر المسافر الصلاة عند أهله
المجيب
د. محمد بن عبد العزيز المبارك
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الثلاثاء 23 صفر 1425 الموافق 13 إبريل 2004
السؤال

إذا سافر الرجل مسافة 100 كم من المدينة (أ) إلى المدينة (ب) وله بيت في كل من المدينتين وقد نوى أن يقيم في المدينة (ب) أقل من أربعة أيام فهل تسقط عنه صلاة الجمعة ويقصر الصلاة ويجمعها وهو في المدينة (ب)؟.

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الذي يظهر من أقوال أهل العلم أن من كانت هذه حالته فإنه يتم، بحيث تنقطع عنه أحكام السفر بمجرد وصوله إلى البلد الآخر الذي له فيه بيت، إلا أن يكون مجرد مار به: بأن سلم على أهله ومضى أو استراح عندهم فترة قصيرة كما يستريح المسافر أثناء طريقه، وهذا قول الحنابلة، وهو قول ابن عباس رضي الله عنهما قال ابن قدامة رحمه الله : (وإن مر في طريقه على بلد فيه أهل أو مال ،قال أحمد في موضع يتم، وقال في موضع يتم إلا أن يكون مارا وهذا قول ابن عباس –رضي الله عنهما- وقال الزهري إذا مر بمزرعة له أتم). ثم استدل على ذلك بالآتي :
1) ما ورد عن عثمان رضي الله عنه أنه صلى بمنى أربع ركعات فأنكر الناس عليه، فقال يا أيها الناس إني تأهلت بمكة منذ قدمت وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" من تأهل في بلد فليصل صلاة المقيم " رواه الإمام أحمد في المسند(445).
2) قول ابن عباس رضي الله عنهما :" إذا قدمت على أهل لك أو مال فصل صلاة المقيم" أخرجه البيهقي في السنن الكبرى(3/155) وعبدالرزاق في مصنفه(2/524) وابن ابي شيبة في مصنفه(2/211).
3) ولأنه مقيم ببلد فيه أهله فأشبه البلد الذي سافر منه. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ