إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان المزارعة
المجيب
العلامة/ عبد الله بن سليمان بن منيع
عضو هيئة كبار العلماء
التاريخ الاحد 21 صفر 1425 الموافق 11 إبريل 2004
السؤال

لدي قطعة أرض أستغلها لغرض الزراعة واقترح علي أحد الأشخاص أن يشاركني في مشروع فلاحي، أي أنه يعطيني مبلغا من المال أقوم أنا بالعمل وشراء البذور والأسمدة وكل ما يلزم من دفع رواتب العمال وتكاليف محركات ومضخات الآبار من وقود وأنابيب و غيرها وعندما نجني ونبيع المحصول نتقاسم الأرباح أو الخسائر وفق ما اتفق عليه في الأول، وسـؤالي هو هل يجوز ذلك إذا كنت أعلم مسبقا أن الشخص الذي يود مشاركتي اكتسب ماله من حرام كبيع الدخان أو غيـرها، هل يجوز لي أن أشاركه أم لا ؟ أم أن الأصل في المعاملة التي تتم بيني وبينـه ولا دخل لي في أصل مال الشخص، وأحيطكم علما أنني أنوي أن أشاركه مدة موسم واحد فقط حتى إذا تسنـى تكوين رأس مال خاص بي أنفصل وأشتغل بمفردي في العام المقبل أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
النقود التي يقدمها هذا الشريك إذا قدمها إلى صاحب الأرض فلا يسأل عن هذه النقود من أين جاءت، فأنت إذا اشتريت من يهودي – مثلاً- أو من نصراني سلعة، هل تسأله: هل اشتريتها بمال حلال؟ فأنت لا تسأل عن ذلك، وأصحاب رسول الله –صلى الله عليه وسلم- كانوا يتعاملون مع اليهود يبيعون ويشترون منهم، "ورسول الله – صلى الله عليه وسلم- توفي ودرعه مرهونة عند يهودي بثلاثين صاعاً من شعير" انظر البخاري(2916).
فالتعامل لا يعني المشاركة، فالشريك يأتي بالمال بغض النظر عن وجه اكتسابه، فهذا المال الذي أتى به هو من رأس مال المشاركة ولا يظهر أن للأخ السائل أن يسأله كيف جئت بهذا لمال، وكيف اكتسبته، ونحو ذلك، فلا علاقة لك به أيها الشريك – صاحب الأرض-، لا علاقة لك بهذا المال، وطريقة اكتسابه، وإنما جاء الشريك لك بمال يملكه وقدمه رأس مال في هذه المشاركة، والحمد لله المشاركة صحيحة. والله المستعان.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ