إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان منع إخوته من صلة والدهم
المجيب
سامي بن محمد الخليل
مدير مركز الدعوة والإرشاد بعنيزة
التاريخ الاثنين 24 جمادى الأولى 1425 الموافق 12 يوليو 2004
السؤال

ما الحكم في من منع اخوته من زيارة والدهم الذي يسكن عنده؛ بسبب خلاف عائلي بينه و بين إخوته، علماً بأنه الابن الأكبر؟.

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم
هذا العمل لا يجوز، وهو من قطيعة الرحم المحرمة، فيجب على الإخوة فيما بينهم التواصل وعدم المقاطعة، هذا فضلاً عن وجوب برهم بأبيهم وصلته، فيجب على هذا الأخ أن يتقي الله – سبحانه وتعالى- ولا ينساق مع الشيطان وكيده، وأيضاً يجب على الإخوة إذا كان صدر منهم ما يوجب غضب أخيهم الأكبر وإثارته أن يبادروا إلى إزالة أسباب الخلاف، هذا مع أن صلتهم لأخيهم هي أيضاً من البر بأبيهم؛ لأن الأب لا شك أنه لا يرضى أن يكون بين أبنائه مثل هذا الخلاف والقطيعة، وقد قال الله –تعالى-: "وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً"[النساء: من الآية1]. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ