إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان نزول عيسى عليه السلام في آخر الزمان
المجيب
د. علي بن حسن الألمعي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك خالد
التاريخ السبت 05 رجب 1425 الموافق 21 أغسطس 2004
السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
نرجو إفادتنا بالأحاديث الصحيحة والسنة النبوية المؤكدة التي تخص موضوع نزول المسيح في آخر الزمان سيدنا عيسى – عليه والسلام-؛ لأن كثيراً من الناس يعتقد بكذب هذا الموضوع.

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله. وبعد:
فإن الأحاديث الواردة في نزول المسيح – عليه السلام- كثيرة ومتواترة، ومنها ما رواه البخاري(3448) ومسلم(155)عن أبي هريرة – رضي الله عنه- قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم-: "والذي نفسي بيده ليوشكنَّ أن ينزل فيكم ابن مريم حكماً عدلاً، فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد، حتى تكون السجدة الواحدة خيراً من الدنيا وما فيها" فتح الباري(6/490)، وشرح النووي لصحيح مسلم(2/189)، وفي الصحيحين البخاري(3449)، ومسلم(155) قال صلى الله عليه وسلم: "كيف أنتم إذا نزل ابن مريم فيكم وإمامكم منكم"، وقد وردت أحاديث كثيرة في السنن والمسانيد، وكلها تدل دلالة صريحة على ثبوت نزول عيسى ابن مريم – عليه السلام- في آخر الزمان، وقد جمعت الأحاديث في كتاب مستقل للشيخ محمد أنور شاه الكشميري المتوفى سنة: 1352هـ، وعنوانه كناية التصريح بما تواتر في نزول المسيح، وحققه شيخنا الشيخ عبد الفتاح أبو غدة – رحمه الله-، فمن أراد الوقوف عليها كلها فلينظر الكتاب المذكور.
وقد بين العلماء – رحمهم الله- أن هذا من المعلوم من الدين بالضرورة حتى قال الشيخ أحمد شاكر – رحمه الله-: (نزول عيسى – عليه السلام- في آخر الزمان مما لم يختلف فيه المسلمون؛ لورود الأخبار الصحاح عن النبي –صلى الله عليه وسلم- بذلك، وهذا معلوم من الدين بالضرورة، لا يؤمن من أنكره) انظر تفسير الطبري(6/460)، تخريج الشيخ أحمد شاكر، ومن قبل قال الإمام أحمد بن حنبل – رحمه الله-: (والإيمان أن المسيح الدجّال خارج مكتوب بين عينيه (كافر)، والأحاديث التي جاءت فيه والإيمان بأن ذلك كائن، وأن عيسى – عليه السلام- ينزل فيقتله بباب لدّ) طبقات الحنابلة(241) للقاضي أبي يعلى. والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ