إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الحكم بغير ما أنزل الله
المجيب
أ.د. ناصر بن عبدالكريم العقل
أستاذ العقيدة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الجمعة 25 ذو القعدة 1422 الموافق 08 فبراير 2002
السؤال
استناداً إلى الآية الكريمة التي تقول (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون) ما هو موقف الشرع في الحاكم المسلم الذي لا يحكم شرع الله؟ أفيدونا، وجزاكم الله خيراً.
الجواب
الحكم بغير ما أنزل الله فيه تفصيل، فمنه ما هو كفر أكبر وهذا هو الأصل، ومنه ما هو دون ذلك من كفر المعصية ونحو ذلك ، والآية الكريمة عامة تشمل هذا وذاك.
أما الحاكم المسلم الذي لا يحكم بشرع الله (وهو الذي يوجه إليه السؤال):
فإنه إن حكم بغير ما أنزل الله معرضاً عن دين الله عمداً من غير تأويل ولا إكراه، ولا نحوه من العوارض العاذرة فهو كافر كفراً أكبر –نسأل الله العافية-.
أما إن حكم بغير ما أنزل الله عن جهل، أو إكراه، أو تأويل، أو نحو ذلك من العوارض فهو مرتكب لكبيرة من كبائر الذنوب، وكفره كفر غير مخرج من الملة وهو ما يسمى بالكفر الأصغر ، أو كفر دون كفر على نحو وصف النبي –صلى الله عليه وسلم- النياحة والطعن بالأنساب بأنها كفر، ومعلوم أنها لا تخرج من الملة، بل هي من كبائر الذنوب، والله أعلم.

إرسال إلى صديق طباعة حفظ