إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان ترتيب آيات سور القرآن
المجيب
د. رياض بن محمد المسيميري
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاثنين 07 ربيع الأول 1425 الموافق 26 إبريل 2004
السؤال

كيف تم ترتيب الآيات في السور كما نعرفها؟، فلو نزلت آيات من سورة معينة، ثم بعد فترة نزلت آيات أخرى، فكيف يتم تحديد آيات كل سورة؟ أعلمُ معنى آية ومعنى تنزيل، ولكن ما معنى كلمة سورة؟ هل معناها الارتفاع كما يتبادر لي؟ -وجزاكم الله خيراً-.

الجواب

الحمد لله، وبعد:
شكر الله للسائل اهتمامه بكتاب الله –تعالى- وسؤاله عما يتعلق به، وأما بخصوص السؤال المذكور؛ فهذا أو أن الإجابة عليه، فأقول وبالله التوفيق:
1- قول السائل: (معلوم أن القرآن نزل في آيات وليس كسور كاملة) ليس على إطلاقه فهناك سور عديدة نزلت كاملة نزلت دفعة واحدة، كالفاتحة،وكثير من قصار السور وسورة الأنعام، وغير ذلك، فعلى سبيل المثال جاء في الصحيح من حديث أنس – رضي الله عنه- أغفى رسول الله – صلى الله عليه وسلم- إغفاءة ثم استيقظ متبسماً فقلنا ما أضحكك يا رسول الله؟ فقال: أنزلت علي آنفاً سورة، ثم قرأ: "بسم الله الرحمن الرحيم، إنا أعطيناك الكوثر فصل لربك وانحر إن شانئك هو الأبتر.." الحديث رواه مسلم (400) عن أنس – رضي الله عنه-.
2- وأما كيفية ترتيب الآيات في السور فهو أمر توقيفي عن النبي –صلى الله عليه وسلم- لا اجتهاد للناس فيه، فكان – صلى الله عليه وسلم- يأمر كتبة الوحي بكتابة كل ما ينزل من القرآن في سورته المحددة فيقول: "ضعوا هذه الآية أو الآيات في السورة التي يذكر فيها كذا، أو ضعوها في سورة كذا انظر ما رواه الترمذي (3086)، وأبو داود (786) من حديث ابن عباس – رضي الله عنهما -، وهذا أمر متفق عليه عند أهل العلم.
بخلاف ترتيب السور، فالجمهور على أنه توقيفي أيضاً، وبعض العلماء يرى بأنه اجتهادي بناءً على ما تبين لهم من ترتيب مصاحف بعض الصحابة – رضي الله عنهم- كابن مسعود -رضي الله عنه- وغيره، حيث كان على خلاف الترتيب المعروف الآن.
3- أما معنى سورة فإنها في اللغة: الْمَنْزِلَة، وما طال من البناء وحسن، انظر القاموس المحيط، ولذا يمكن أن يقال ما قاله الزرقاني في مناهل العرفان(1/343): السورة: طائفة مستقلة من آيات القرآن ذات مطلع ومقطع، قالوا: وهي مأخوذة من سور المدينة،وذلك إما لما فيها من وضع كلمة بجانب كلمة وآية بجانب آية، كالسور توضع كل لبنة فيه بجانب لبنة ويقام كل صف منه على صف، وإما لما في السورة من معنى العلو والرفعة المعنوية الشبيهة بعلو السور ورفعته الحسية) ا.هـ، مختصراً قلت: وربما كان ذلك لما في السور من الإحاطة بالدار أو البلد فكذلك السورة تحيط بجمع من الآيات، وتستقل بهن عن غيرهن. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ