إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان مم خلقت الحور العين؟
المجيب
د. ناصر بن محمد الماجد
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاحد 27 ذو القعدة 1422 الموافق 10 فبراير 2002
السؤال
مم خلقت الحور العين؟
الجواب
01مثل هذا إنما يؤخذ من المبلَّغ عن الله شرعه، إذ لا مجال للرأي فيه، ولا أعلم شيئاً ثبت عن النبي – صلى الله عليه وسلم – في بيان حقيقة خلقهن . غير أن الله – تعالى – ذكر أنه ابتدأ خلقهن وأنشأهن لأهل الجنة، يقول – تعالى - : " إنا أنشأناهن إنشاء فجعلناهن أبكاراً عرباً أتراباً لأصحاب اليمين [ الواقعة: 35-36-37-38] " لكن قد ورد في الكتاب والسنة بعض صفات خَلْقِهِن وخُلُِقِهن ،أسوق لك طرفاً منها :
أ. في جمالهن وحسن خلقهن جاء في القرآن الكريم تشبيههن باللؤلؤ المكنون في البياض والصفاء ، قال – تعالى - : " وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون " [ الواقعة: 22-23] ، وقال – تعالى : " كأنهن الياقوت والمرجان " [ الرحمن: 58].
ب. وفي حيائهن وعفتهن قال – تعالى - : " فيهن قاصرات الطرف لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان "[ الرحمن:56]، وقال –تعالى- : " حور مقصورات في الخيام " [ الرحمن: 72] قال ابن عباس – رضي الله عنه - : قاصرات الطرف على أزواجهن لا يرين غيرهم، والله ما هن متبرجات ولا متطلعات .
ج. وقال النبي – صلى الله عليه وسلم – فيما رواه الشيخان ( البخاري 3254، ومسلم 2834) وغيرهما من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – وذكر ما أعد الله للمؤمن في الجنة ، فقال : " لكل امرئ منهم زوجتان من الحور العين يرى مُخ ساقهن من
وراء العظم واللحم " قال ابن حجر – رحمه الله – في الفتح " والمراد وصفها بالصفاء البالغ وأن ما في داخل العظم لا يستتر بالعظم واللحم والجلد" أ هـ .
د. وفي وضاءتها وطيب رائحتها صح عن النبي – صلى الله عليه وسلم – فيما رواه
البخاري(2796) وغيره من حديث أنس بن مالك قال : "... ولو أن امرأة من

أهل الجنة اطلعت إلى أهل الأرض لأضاءت ما بينهما ولملأته ريحاً ولنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها" والنصيف الخمار الذي تجعله المرأة على رأسها .
فهذا بعض وصف الحور في الجنة أسأل الله – تعالى – أن يجعلنا جميعاً من أهلها ، والله أعلم .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ