إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان إدخال القنوات الفضائية لأجل الأخبار
المجيب
د. الشريف حمزة بن حسين الفعر
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الاحد 27 ذو القعدة 1422 الموافق 10 فبراير 2002
السؤال
هل يجوز إدخال الدش في المنـزل، مع الحرص على اختيار القنوات الإخبارية، وكذلك الحرص على عدم وضع الجهاز في متناول الجميع بل في مكان خاص مثل ملحق الرجال أم لا ؟
الجواب
لا ينبغي للمسلم الذي سلمه الله من الفتن أن يدخل نفسه فيها طواعية؛ لأن السلامة نعمة من الله، والدش وإن كان آلة صمّاء يمكن استعمالها فيما ينفع وفيما يضر، إلا أن الغالب على ما يلتقط بواسطتها مما تعمل القنوات الفضائية المختلفة على بثه على مدار الساعة ضار في الدين والدنيا، وسيدفع الفضول من يقتنيه إلى استكشاف ما في بقية القنوات من برامج اللهو والمجون والعبث من باب الاطلاع، ثم لا يلبث ذلك أن يصبح إدماناً يستهوي صاحبه لصرف الساعات الطويلة في المتابعة، والتلذذ بالمشاهدة.
ولا يخفاك أن وجود هذا الجهاز في زاوية من زوايا البيت حتى مع المحافظة، وحتى مع الضبط لما يشاهد، لا يمنع من اطلاع بقية أهل البيت على كل ما يبث فيه بوسيلة أو بأخرى، ولو في بعض الأحوال أثناء الدوام، وفي حال سفرك، أو حال نومك أو غير ذلك.
وعليك يا أخي أن تضع هذه الأمور كلها في اعتبارك، وأمام ناظريك وأنت تفكر في اقتناء هذا الجهاز، وتذكر قول الله : " بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره"
نعم قد يتيسّر في المستقبل القريب التقاط البث الفضائي بواسطة التلفزيون بدون حاجة إلى هذا الطبق، فيقول بعض من يقول : لا حاجة بنا إلى هذا السؤال، ولا لزوم للمنع والتشديد! ولكن عليك أن تعلم يا أخي أن هذه مرحلة لمّا تأت بعد، ولكل حادث حديث، فانأ بنفسك وبأهلك عن الفتنة ما استطعت، ومن عوفي فليحمد الله، والله يتولانا وإياك .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ