إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان درجة حديث: "سبعة يلعنهم الله تعالى..."
المجيب
د. محمد بن سليمان المنيعي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ السبت 18 شعبان 1425 الموافق 02 أكتوبر 2004
السؤال

ما صحة حديث: "سَبْعَةٌ يَلْعَنُهُم اللهُ تعالى ولا يَنظُرُ إليهم يومَ القِيامَةِ، ويقولُ: ادخُلوا النَّارَ مع الدَّاخِلِين: الفَاعِلُ والمفعولُ به -يعني اللواط- وناكِحُ البهيمةِ، وناكحُ الأمِّ وبنتِها، وناكحُ يدِهِ، إلاَّ أنْ يتُوبُوا". ثم إن كان صحيحًا، لماذا لم يستدل به العلماء على حرمة فعل العادة السرية؟ وما درجة انتساب هذا القول لابن عباس، رضي الله عنهما: "أن اللوطيَّ إذا مات من غير توبة فإنه يُمسَخُ في قبرِه خِنزيرًا". وهل نحن، أهل السنة والجماعة، نؤمن بالمسخ؟!

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الحديث ضعيف، ضعفه ابن حجر العسقلاني وغيره، وأما ما ذكرت من الأثر عن ابن عباس، رضي الله عنهما- فقد أخرجه مرفوعًا أبو الفتح الأزدي في كتاب الضعفاء، كما في لسان الميزان 1/446، وكشف الخفاء 2/532 ، وهو لا يثبت؛ ومعناه لا يصح، فما وجه الزجر في المسخ بعد الدفن، وليس لـه نظائر في الشرع، وأما سؤالك عن الإيمان بالمسخ، فالمسخ أوقعه الله في أمة من اليهود، كما في قوله سبحانه: (فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ)]البقرة:من الآية65[. وسيقع في قوم من هذه الأمة يستحلون الحِرَ، والحرير، والخمر، والمعازف، يمسخون قردة وخنازير، رواه البخاري (5590 ) من حديث أبي مالك الأشعري. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ