إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان إزالة الشعر النابت على الخدين
المجيب
د. يوسف بن أحمد القاسم
عضو هيئة التدريس بالمعهد العالي للقضاء
التاريخ الاثنين 20 شعبان 1425 الموافق 04 أكتوبر 2004
السؤال

ما حكم الإسلام فيما يسمى بتربية (السكسوكة)، وهي اللحية تكون حول الفم، وطرف الوجه من الأسفل؟ وما الحكم في إزالة الشعر النابت على الخد للرجل خصوصًا إذا ما كان كثيرًا؟.

الجواب

الحمد لله وحده، وبعد:
لا يجوز الاكتفاء من اللحية بما ذكره السائل، بل الواجب إعفاء اللحية كلها، كما تدل عليه الأحاديث الصحيحة الصريحة، ومنها ما أخرجه البخاري (5892) ومسلم (259)، عن ابن عمر، رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: "خَالِفُوا المُشْرِكِينَ، وَفِّرُوا اللِّحَى، وأَحْفُوا الشَّوَارِبَ". وفي لفظ له (5893): "أَنْهِكُوا الشَّوَارِبَ وأَعْفُوا اللِّحَى". وفي لفظ: "وأَوْفُوا اللِّحَى". أخرجه مسلم (259). وفي لفظ آخر له (260): "وأَرْخُوا اللِّحَى".
قال النووي في شرح صحيح مسلم (3/151) تعليقًا على هذا الحديث، ما نصه: وأما "أوفوا" فهو بمعنى "أعفوا"، أي: اتركوها وافية كاملة لا تقصروها.. وأما قوله صلى الله عليه وسلم: "وأرخوا" فهو أيضًا بقطع الهمزة.. ومعناه: اتركوها ولا تتعرضوا لها بتغيير، ثم حكى الإمام النووي عن القاضي عياض أنه قال: (يكره حلقها، وقصها، وأما الأخذ من طولها وعرضها فحسن، وتكره الشهرة في تعظيمها، كما تكره في قصِّها وجزِّها...) ثم بين النووي– رحمه الله- القول المختار في هذه المسألة بقوله: (والمختار ترك اللحية على حالها، وألا يتعرض لها بتقصير شيء أصلاً) ا.هـ.
وما اختاره– رحمه الله- هو الأصح من جهة الدليل، وبذلك يجب إعفاء اللحية كلها، واللحية في لسان العرب هي: اسم يجمع من الشعر ما نبت على الخدين والذقن، كذا جاء في اللسان (15/243)، وفي القاموس المحيط (ص1330).
ولكن إذا كان شعر الخدين كثيرًا، بحيث نبت الشعر في أعلاهما، وهو ما يعرف في لسان العرب بشعر الوجنتين، فإنه لو قيل بجواز إزالة هذا القدر فقط؛ لخروجه عن مسمى الخد، لكان له وجه ظاهر. والله تعالى أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ