إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان المقصود بموجبات الرحمة
المجيب
د. محمد بن عبد الله القناص
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاربعاء 02 شعبان 1428 الموافق 15 أغسطس 2007
السؤال

ورد في الدعاء المأثور: "اللهم أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك". فما هي موجبات رحمة الله، وعزائم مغفرته سبحانه وتعالى؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وآله، وبعد:
الدعاء الوارد في السؤال جاء ضمن الحديث المعروف بحديث صلاة الحاجة؛ أخرجه الترمذي (479)، وابن ماجه (1384)، من حديث عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ كَانَتْ لَهُ إِلَى اللَّهِ حَاجَةٌ أَوْ إِلَى أَحَدٍ مِنْ بَنِي آدَمَ فَلْيَتَوَضَّأْ فَلْيُحْسِنِ الْوُضُوءَ، ثُمَّ لْيُصَلِّ رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ لْيُثْنِ عَلَى اللَّهِ وَلْيُصَلِّ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ثُمَّ لْيَقُلْ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ، سُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، أَسْأَلُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ، وَالْغَنِيمَةَ مِنْ كُلِّ بِرٍّ وَالسَّلَامَةَ مِنْ كُلِّ إِثْمٍ، لَا تَدَعْ لِي ذَنْبًا إِلَّا غَفَرْتَهُ وَلَا هَمًّا إِلَّا فَرَّجْتَهُ وَلَا حَاجَةً هِيَ لَكَ رِضًا إِلَّا قَضَيْتَهَا يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ".
قال الترمذي: "هذا حديثٌ غريبٌ، وفي إسناده مقالٌ، فائدُ بنُ عبد الرحمن يضعَّف في الحديث، وفائِدٌ هو أبو الوَرْقَاءِ". فالحديث ضعيف.
وله شاهد من حديث أنس وأبي الدرداء رضي الله عنهما، وهما ضعيفان [ينظر: كلام الحافظ ابن حجر على هذه الأحاديث في الفتوحات الربانية (4/298)].
ومعنى قوله: "موجباتِ رحمتك": أي الأفعال والخصال والأقوال التي تكون سببًا لنيل رحمة الله ودخول جنته. ويدخل في ذلك: الإيمان بالله ورسوله عليه الصلاة والسلام، وتقوى الله وطاعته، وحسن الاتباع لرسوله صلى الله عليه وسلم، قال الله عز وجل: "وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآياتِنَا يُؤْمِنُونَ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ..." [الأعراف:156-157].
ومقصود هذا الدعاء أن يوفق العبد للأخذ بالأسباب التي توجب رحمة الله. وعزائم مغفرته: جمع عزيمة، ومعنى هذا الدعاء أن يوفق العبد لأعمال صالحة تتعزم وتتأكد بها مغفرة الله سبحانه وتعالى. هذا والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ