إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان (التوسل بالنبي بعد وفاته)
المجيب
د. أحمد بن سعد الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الاثنين 09 جمادى الآخرة 1425 الموافق 26 يوليو 2004
السؤال

هل صحيح أن الأئمة (أحمد والشافعي ومالك) أجازوا التوسُّل بالنبي -صلى الله عليه وسلم- بعد وفاته؟ أرجو ذكر آراء الأئمة الثلاثة، أنا أعلم أن التوسُّل بالنبي -صلى الله عليه وسلم- بعد موته لا يجوز، لكنني أريد معرفة آراء هؤلاء الأئمة.

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله. وبعد:
لا نعرف أن أحداً من الأئمة الأربعة أجاز التوسُّل بالنبي –صلى الله عليه وسلم-، وقد ورد في صحيح البخاري(1010) أن عمر –رضي الله عنه- توسَّل بعد موت النبي –صلى الله عليه وسلم- بعمه العباس – رضي الله عنه- ولو جاز التوسُّل به بعد موته -صلى الله عليه وسلم- لما عدل عن ذلك عمر –رضي الله عنه- وبمحضر من الصحابة – رضي الله عنهم- ولم ينكر عليه أحد، والتوسُّل المذكور توسُّل بدعاء المتوسل به لا بذاته والصحابة –رضي الله عنهم- أعلم الخلق بأمور الدين. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ