إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان القول بأن رضا الله عن الصحابة منسوخ
المجيب
د. أحمد بن عبد اللطيف العبد اللطيف
الأستاذ بقسم العقيدة بجامعة أم القرى
التاريخ الاحد 05 شعبان 1425 الموافق 19 سبتمبر 2004
السؤال

ما ردكم حول ما يقول الشيعة من أن رضا الله الذي وقع على الصحابة الكرام-رضي الله عنهم- إنما وقع في لحظة البيعة فقط، مستدلين بوجود النسخ؟ أرجو أن تكون الإجابة بما أمكن من تفصيل. وشكراً.

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أخبار الله –تعالى- لا يدخلها النسخ بالاتفاق؛ فقد أخبر تعالى بهلاك فرعون وأبي لهب، فلا يقول قائل إن ذلك قابل للنسخ، وهكذا إخباره تعالى عن صحابة الرسول – صلى الله عليه وسلم- برضاه عنهم في عدة مواضع لا يقبل النسخ؛ لأن القول بنسخ الأخبار تجويز للكذب على الله، وهذا كفر وردة "ومن أصدق من الله قيلا"، ثم إن الطعن في الصحابة –رضي الله عنهم- طعن في مقام النبي – صلى الله عليه وسلم- إذ إن ذلك يعني أنه لم يحسن تربيتهم وتزكيتهم، فهو دليل على فشله، ولا يقول ذلك مسلم، وعليه فما أخبر الله –تعالى- عنه يشهد له واقع الصحابة –رضي الله عنهم- وسيرتهم العطرة، فهم المهاجرون والأنصار، وأصحاب بدر والبيعة والمواقف المشهودة، وبسببهم بعد الله وصل الدين إلينا وإلى العالم. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ