إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان إذا خشي أن يصيب الآخرين بعين
المجيب
د. صالح بن عبد العزيز التويجري
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الجمعة 05 ذو القعدة 1425 الموافق 17 ديسمبر 2004
السؤال

ماذا يفعل من يخشى أن يصيب أحدًا بعين؟ وخاصة إذا كان أحيانًا ينسى ذكر الله تعالى؟ وهل هناك ذكر وقائي يذكره المرء كل يوم يقي من العين؟

الجواب

الحمد لله، وبعد:
فمن خشي أن يصيب أحدًا بالعين فإنه يجب عليه ذكر الله على ما يعجبه مما تقع عليه عينه أو يسمع بخبره، لقوله تعالى: (وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ...)[الكهف: 39]. ولحديث: "إذَا رأَى أحدُكم مِن نَفْسِهِ أوْ مَالِه أوْ أَخِيه شيئًا يُعْجِبُه فَلْيَدْعُ بالبَرَكَةِ فَإِنَّ العَيْنِ حَقٌّ". أخرجه النسائي في الكبرى (10872). وكذلك عليه أن يتذكر نعم الله عليه لئلا يستكثر نعم الله على خلقه، أما من يخشى أن يصاب بالعين فإن الأوراد الشرعية سبب من أسباب الوقاية من الأضرار، مثل آية الكرسي والمعوذات، وأن يقول: "أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ مِن شَرِّ مَا خَلَق...". ومثل ذلك يتجنب المظاهر اللافتة للانتباه، وألا يعرض نفسه أو ولده على سبيل المغايرة والتفاخر، وأن يقوي إيمانه وتوكله على الله لئلا يكون مهيأً نفسيًّا للإصابة ولو توهمًا. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ