إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان نبش قبور الكفار بحثاً عن الآثار
المجيب
د. عبدالرحمن بن أحمد الجرعي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك خالد
التاريخ الاحد 12 جمادى الأولى 1426 الموافق 19 يونيو 2005
السؤال

لقد حفرت قبر يهودي بحثًا عن الآثار، فما الحكم؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الأصل احترام الإنسان حيًّا أو ميتًا، فلا يجوز نبش قبره لغير غرض شرعي صحيح؛ وذلك لعموم قوله تعالى: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ)[الإسراء: 70]. ولقوله صلى الله عليه وسلم: " كَسْرُ عَظْمِ المَيْتِ كَكَسْرِهِ حَيًّا". أخرجــه أبـو داود (3207) وابن ماجه (1616). وهذا يدل على كمال احترام الشرع للميت، خاصة وأن الغرض الذي يراد نبش القبر من أجله هو أمر كمالي، وهو البحث عن الآثار، فلا يجوز نبشه في هذه الحالة. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ