إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان هل يجب عليّ قصر الصلاة ؟
المجيب
أ.د. سليمان بن فهد العيسى
أستاذ الدراسات العليا بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاربعاء 29 ذو الحجة 1422 الموافق 13 مارس 2002
السؤال
أعمل في شركة نفط في الصحراء ، وبمعدل أسبوعين في العمل وأسبوعين عطلة ، وأذهب عن طريق الطائرة ، وتبعد المنطقة التي أعمل بها عن محل إقامتي حوالي (550) كيلو متراً وأغلب عملي في مكتب ، والمنطقة التي أعمل بها توجد بها كافة سبل الراحة من مسجد ومسكن ومأكل ونقل ، ونادراً أخرج إلى خارج المكتب وذلك لزيارة آبار النفط ، بعض الآبار تبعد (150) كيلو متراً عن مقر المكتب والسكن ، وبعضها لا يتعدى الكيلو متر الواحد ، ما رأي فضيلتكم في وجوب القصر من عدمه ، وهل يؤاخذ الله في من لم يقصر وهو في حال الرخصة ؟
الجواب
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد فالجواب أن القول الراجح أن القصر في السفر سنة وليس بواجب ، وبناء عليه فلو أتممت الصلاة في السفر لصحت لكنه خلاف السنة ولا إثم عليك – إن شاء الله – هذا وما ذكرت من وجود مسجد في المنطقة التي تسافر إليها وتعمل فيها والتي هي ليست محل إقامتك نقول لك : الواجب أن تصلي في المسجد جماعة لأن الجماعة واجبة حضراً وسفراً، وإذا صليت مع الإمام المقيم فإنه يجب عليك إتمام الصلاة مع إمامك ؛ لأن هذا هو السنة وإذا صليت وحدك فالسنة لك قصر الصلاة بدون جمع ، والله أعلم .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ