إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان أطعمة تسبب الإدمان، فهل تحرم؟!
المجيب
أ.د. عبد الحي الفرماوي
أستاذ التفسير والحديث بكلية أصول الدين - جامعة الأزهر
التاريخ الاثنين 27 شعبان 1425 الموافق 11 أكتوبر 2004
السؤال

السلام عليكم.
هل يمكن النظر إلى بعض المواد الغذائية والمأكولات والتبغ على أنها محرمة؛ بسبب إمكانية الإدمان عليها؟مثل مادة (الكافيين) الموجودة في القهوة والكوكاكولا، وهي ليست مسكرة. وإن لم يكن ذلك محرمًا فهل يختلف الحكم لمواد غير مسكرة أشد في قوة الإدمان من مادة الكافيين؟

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فزادك الله حرصًا على تحري الحلال فيما تأكل وتطعم، فذلك دليل ورع، أسأل الله –تعالى- أن يسكنه قلبك ما حييت، ثم إن تعود أي شيء من الأطعمة أو الأغذية أو المشروبات -طالما كان غير مسكر أو مفتر أو ضار بالصحة أو بالمال-؛ فلا حرمة فيه؛ لكنه يكون حرامًا إذا توفر فيه شيء مما سبق ذكره، أو كان حلالاً في ذاته، لكنك أسرفت في تناوله فآذاك إسرافك. هنا يكون الإسراف حرامًا مع بقاء أصل الطعام حلالاً طيبًا، يقول الله –تعالى-: "وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ" [الأعراف: من الآية31].
كما يقول –عز وجل-: "قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ" [الأعراف: من الآية32].
والله الموفق.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ