إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان صورة المصافحة الصحيحة
المجيب
د. عبدالله بن سعاف اللحياني
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الثلاثاء 05 محرم 1423 الموافق 19 مارس 2002
السؤال
إن العادة المنتشرة في المجتمع في المصافحة " المصافحة باليد " حيث إن الإمام البخاري عقد باباً مستقلاً عن الأخذ باليدين. فما التطبيق بينهما؟ وما الطريقة المسنونة؟ وما حكم المصافحة باليد ؟
الجواب
عقد الإمام البخاري في صحيحه (5/2311)، باباً سماه باب المصافحة وذكر فيه حديث كعب بن مالك – رضي الله عنه-:" دخلت المسجد فإذا برسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقام إليّ طلحة بن عبيد الله يهرول حتى صافحني وهنأني". وحديث قتادة: قلت لأنس: أكانت المصافحة في أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم -؟ قال: نعم .
أما الباب الذي عقده البخاري بعده:" باب الأخذ باليدين" . فهذا في أكثر النسخ للجامع الصحيح وفي بعضها باب الأخذ باليد. وذكر فيه أن حماد بن زيد صافح ابن المبارك بيديه.
والأمر في هذا واسع – إن شاء الله -، ولم يذكر البخاري في هذا الباب حديثاً مرفوعاً إلى النبي – صلى الله عليه وسلم -.

إقرأ ايضاً للكاتب

إرسال إلى صديق طباعة حفظ