إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان القراءات العشر
المجيب
د.محمد بن سريّع السريّع
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الثلاثاء 05 صفر 1426 الموافق 15 مارس 2005
السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
فقد أحببت السؤال بخصوص القراءات المتسلسلة للقرآن الكريم أن عددها عشرة قراءات، وأتمنى أن تعلموني كيف يتم التفريق بينها، إضافة إلى سبب عدم كتابة هذه القراءات، وكيف يمكن للمسلم أن يتعلمها، وما السبيل لذلك؟. وجزاكم الله كل خير، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
- القراءات القرآنية جمع قراءة، والقراءة: هي مذهب يذهب إليه إمام من أئمة القراء في النطق بالقرآن الكريم. والقراءات القرآنية الصحيحة هي المتلقاة بأسانيد صحيحة إلى النبي – صلى الله عليه وسلم- مع اجتماع باقي الشروط التي ذكرها العلماء لذلك. ومن أمثلة القراءات القرآنية قوله تعالى: "مالك يوم الدين"[الفاتحة:4]، وفي قراءة: "ملك يوم الدين"، ومن أمثلتها قوله تعالى: "ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون"[البقرة:10]، وفي قراءة: "يكذّبون"، ومن أمثلتها قوله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا"[الحجرات:6]، وفي قراءة: "فتثبتوا".
- والقراءات القرآنية تناقلها الأئمة القراء، وهي مثبتة في كتب أهل العلم، ولكن لا يسوغ جمعها في مصحف واحد؛ لأنه يؤدي إلى التشويش والتلبيس، ومن أراد تعلُّم هذه القراءات فعليه أن يتلقاها من الأئمة القراء الذين تلقوا هذه القراءات عمن قبلهم، كما أنه من الممكن أن يستفيد من كتب أهل العلم المصنفة في القراءات ككتاب التيسير لأبي عمر الداني والنشر في القراءات العشر لابن الجزري. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ