إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان العزوف عن حفظ القرآن خشية نسيانه
المجيب
د. سامي بن عبدالعزيز الماجد
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الثلاثاء 14 جمادى الأولى 1426 الموافق 21 يونيو 2005
السؤال

كثير من الشباب يريدون حفظ القرآن؛ لما في ذلك من الأجر والثواب، ولكنهم لا يفعلون؛ بسبب الحديث الذي فيه أن الرسول –صلى الله عليه وسلم- اطلع على حسنات أمته وذنوبها حتى القذاة يخرجها الرجل من المسجد، فما وجد ذنباً أعظم من رجل أوتي آية من القرآن ثم نسيها، فالبعض يتهيب التوسع في حفظ القرآن من أجل ذلك. فماذا نقول لهؤلاء؟.

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
هذا وسوسة من الشيطان؛ ليصد المؤمنين عن حفظ القرآن، ولو أخذ كل أحد بهذه الطريقة ما أقدم أحد على عمل صالح يعزم على المداومة عليه، ولتركه خشية أن يمل وينقطع عنه، وعلى المسلم أن يحسن النية، فمن أحسن النية وأخلص العمل لله كان قمناً أن يعينه الله عليه، ومن حفظ شيئاً من القرآن بنية صالحة فهو مأجور -إن شاء الله-، ولا يضيع أجر حفظه حتى لو نسي شيئاً من ذلك.
ومن نسي شيئاً من القرآن لعذر أو لكثرة الصوارف والشواغل التي تفرضها ظروف الحياة وطلب المعيشة، فهو في ذلك معذور إن شاء الله. المهم ألا يلتفت إلى هذه المخاوف التي يثيرها له الشيطان ليصرفه عن هذه القربات.
وأما الحديث الذي يشير إليه السائل، فقد رواه ابن خزيمة في صحيحه (1297)، والترمذي (2916)، وأبو داود (461)، عن أنس بن مالك –رضي الله عنه-، لكنه حديث ضعيف، قال الترمذي: حديث غريب، وضعَّفه الألباني، واستغربه البخاري. وضعَّفه ابن عبد البر في التمهيد (14/136).
وقال ابن عيينة: النسيان المذموم هو ترك العمل به، وليس من انتهى حفظه وتفلَّت منه بناسٍ إذا عمل به، ولو كان كذلك ما نسي شيئاً منه، قال تعالى: "سنقرئك فلا تنسى إلا ما شاء الله" (شرح الزرقاني 17/2) على موطأ مالك. والله الموفِّق.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ