إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان نوى الإفطار ثم عزم على الصيام
المجيب
عبد العزيز بن أحمد الدريهم
كاتب العدل بكتابة عدل الرياض الأولى
التاريخ السبت 07 رمضان 1427 الموافق 30 سبتمبر 2006
السؤال

في رمضان قبل الماضي كنت مسافراً إلى جدة, وبعد صلاة الفجر نويت الإفطار لكي أجامع زوجتي، ولكنها رفضت. فأكملت صومي. فهل عليّ قضاء هذا اليوم؟.

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:
فإن العمل إنما يكون عبادة لله –تعالى- بنية العامل، وإلا كان عادة من العادات. ومن ذلك الصيام، فإنه لا بد له من نية قبل الشروع فيه، ثم يستصحبها العمل؛ بمعنى ألا يقطعها. فإن نوى القطع فسدت العبادة. وهذا في صيام الفرض آكد؛ فلا يجوز أن يبقي الصائم جزءاً -ولو يسيراً- من نهاره بغير نية الصيام.
أما صيام النفل فالأمر فيه أوسع، حيث يكتب له من الأجر بقدر صيامه.
وعلى هذا فيجب على السائل ومن كانت هذه حاله قضاء هذا اليوم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ