إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان صحة حديث في صوم يوم الشك
المجيب
د. عمر بن عبد الله المقبل
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الخميس 30 شعبان 1422 الموافق 15 نوفمبر 2001
السؤال
نرجو بيان درجة حديث : "من صام اليوم الذي يشك فيه فقد عصى أبا القاسم – صلى الله عليه وسلم
الجواب
هذا الحديث رواه أبو داود 2/749 باب كراهية صوم يوم الشك ح (2334) فقال : حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير ، حدثنا أبو خالد الأحمر ، عن عمرو بن قيس عن أبي إسحاق ، عن صلة ، قال : كنا عند عمار في اليوم الذي يشك فيه ، فأتي بشاة فتنحّى بعض القوم ، فقال عمار : من صام هذا اليوم فقد عصى أبا القاسـم - صلى الله عليه وسم - .
وللحديث مع ذلك على علة خفية ، ذكر الترمذي في العلل أن بعض الرواة قال فيه : عن أبي إسحاق قال : حدثت عن صلة : ا.هـ ولعل هذا هو السبب جعل البخاري يعرض عن إخراجه مسنداً في صحيحة ، بل علقة عن صلة .
أما الطريق التي أخرجها عبد الرزاق ، وابن أبي شيبة فالراجح فيها رواية سفيان ؛ لأنه أحفظ وأتقن ، وخاصة في حديث منصور – كما في الجرح والتعديل 4/225 ، وتهذيب الكمال 11/154 – وعليه ، فرواية العمي شاذة ، ولا أدري كيف حسّن الحافظ إسنادها – أي رواية العمي – في " الفتح " 4/144 ، مع أنه حسن رواية الثوري في "التغليق " 3/141 ؟ .
وإذا ترجحت رواية الثوري ، فيحتمل – والله أعلم – أن يكون الرجل المجهول هو صلة، وخاصة أن ربعياً يروي عنه – كما تقدم في ترجمة صلة – ويحتمل أن يكون غيره من شيوخ ربعي ، وفي الجملة فهو عاضد للطريق الأول ، و يكون الحديث بهذا جيد الإسناد ، والله أعلم .
وما دلّ عليه حديث عمار من النهي عن صيام يوم الشك ، جاء عن بعض الصحابة – رضي الله عنهم - : ومن ذلك حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – في النهي عن تقدم رمضان بصوم يومٍ أو يومين ، وهو في الصحيحين .
وفي الباب آثار عن الصحابة في النهي عن صوم يوم الشك ، ذكر جملة منها البيهقي في السنن الكبرى 4/210-211 .
تخريجـه :
أخرجه الترمذي 3/70 ، باب ما جاء في كراهية صوم يوم الشك ح (686) ، والنسائي 4/153 ، باب صيام يوم الشك ح (2188) ، وابن ماجه 1/527 ، باب ما جاء في صيام يوم الشك ح (1645) ، والدرامي 1/428 ح(1634) وابن خزيمة 3/204 ح(1914) وابن حبان 8/351 ح (3585) والحاكم 1/423 من طرق عن أبي خالد الأحمر به بنحوه .
وعلقه البخاري 2/32 ، باب : قول النبي – صلى اللـهه عليه وسلم - : " إذا رأيتم الهلال فصوموا ... " عن صلة بن زفر عن عمار ، فذكره . وأخرجه عبد الرزاق 4/159 ح (7318) عن الثوري .
وابن أبي شيبة 2/323 ح (9502) عن عبد العزيز العمي ، كلاهما ( الثوري، والعمي) عن منصور ، عن ربعي ، عن رجل قال : كنا عند عمار بن ياسر في اليوم الذي يشك فيه في رمضان ، فجيء بشاة مصلية ، فتنحى رجلٌ من القوم ، قال : اُدْنُ ، قال : إني صائم ، وما هو إلا صوم كنت أصومه ، فقال ، أما أنت تؤمن بالله واليوم الآخر؟ فأطعم، هذا حديث الثوري ، ولفظ العمي نحوه إلا أنه قال في حديثه : عن ربعي أن عمار بن ياسر .. فذكره ، فأسقط الواسطة بين ربعي وعمار .
الحكم على الحديث :
الحديث صححه جماعة من الأئمة ، ومنهم : الترمذي حيث قال : " حسن صحيح " وابن خزيمة ، وابن حبان ، و الحاكم ، والدارقطني فقد قال عنه : " هذا إسناد حسن صحيح ، ورجاله كلهم ثقات " ولكن يشكل على تصحيح هؤلاء الأئمة ، أن في الإسناد عنعنة أبي إسحاق ، ولم أقف – بعد البحث – على رواية تصرّح بسماعة من صلة ، ولذلك قال ابن حجر في " التغليق 3/141": "وللحديث مع ذلك علة خفية ، ذكر الترمذي في العلل أن بعض الرواة قال فيه : عن أبي إسحاق قال: حدثت عن صلة" اهـ ، ولعل هذا هو السبب جعل البخاري يعرض عن إخراجه مسنداً في صحيحه ، بل علقه عن صلة .
أما الطريق التي أخرجها عبدالرزاق ، وابن أبي شيبة ، فالراجح فيها رواية سفيان ، لأنه أحفظ وأتقن ، وخاصة في حديث منصور -كما في الجرح والتعديل 4/225 ، وتهذيب الكمال 11/154- وعليه فرواية العمي شاذة ، ولا أدري كيف حسّن الحافظ إسنادها - أي رواية العمي – في "الفتح" 4/144 ، مع أنه حسن رواية الثوري في "التغليق" 3/141 ؟.
وإذا ترجحت رواية الثوري ، فيحتمل – والله أعلم – أن يكون الرجل المجهول هو صلة ، وخاصةً أن ربعياً يروي عنه – كما تقدم في ترجمة صلة – ويحتمـل أن يكون غيره من شيوخ ربعي ، وفي الجملة فهو عاضد للـطريق الأول ، ويكون الحديث بهذا جيد الإسنـاد ، والله أعلم .
وما دلَّ عليه حديث عمار من النهي عن صيام يوم الشك ، جاء عن بعض الصحابة – رضي الله عنهم - : ومن ذلك حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - ، في النهي عن تقدم رمضان بصوم يومٍ أو يومين ، وهو في الصحيحين .
وفي الباب آثار عن الصحابة في النهي عن صوم يوم الشك ، ذكر جملةً منها البيهقي في السنن الكبرى 4/210-211.

إرسال إلى صديق طباعة حفظ