إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الشروط العمرية في معاملة الذميين
المجيب
د. أحمد بن سعد الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الاحد 18 محرم 1426 الموافق 27 فبراير 2005
السؤال

السلام عليكم.
أريد أن أسأل عن طريقة معاملة غير المسلمين في الدولة الإسلامية، قرأت شيئاً عن الشروط العمرية بألا يركب غير المسلمين الخيل أو السير في نفس الطرق مع المسلمين ويكون لهم ملابس خاصة يعرفون بها. فهل يجب تطبيق هذه الشروط في هذا الوقت؟ ولماذا فرض عمر- رضي الله عنه- مثل هذه الشروط مع أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يفعل ذلك؟.

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الجواب من عدة أوجه:
أولاً: الشروط العمرية المذكورة ليس لها أسانيد صحيحة.
ثانياً: معاملة غير المسلمين، أثبت التاريخ أن غير المسلمين في المجتمع المسلم كانت حقوقهم الدينية والدنيوية محفوظة ولم يجبروا على ما يخالف دينهم، ولهذا نرى الأقباط كانوا يعيشون في المجتمع المسلم ولا زالوا إلى اليوم.
ثالثاً: إلزام غير المسلمين بزيهم وعدم التشبه بالمسلمين هذا من مصلحتهم لعدة أمور:
1- للمحافظة على هويتهم.
2- ليعرفوا لأنهم قد يقع منهم مخالفات لديننا، فيظن أنهم مسلمون فيعاقبون لكن مظاهرهم تحميهم من ذلك.
رابعاً: كثير من المجتمعات غير المسلمة تمنع المسلمين من زيهم كما هو الحاصل اليوم، فأيهما أفضل؟.
خامساً: كثير مما في الشروط العمرية لم يعمل بها أصلا في تاريخ المسلمين، مما يدل على عدم صحتها أو أنها كانت لفترة زمنية، ولكل فترة ما يناسبها من الاعتبارات. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ