إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان حبوب منع الحمل واضطراب الدورة
المجيب
البندري بنت عبد العزيز العمر
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
التاريخ الاحد 22 ربيع الأول 1426 الموافق 01 مايو 2005
السؤال

منذ ثلاثة أسابيع بدأت تناول (حبات مانعة للحمل) جديدة، وعادة لا تأتي دورتي الشهرية إلا بعد تناول هذه الحبات لمدة 21 يوماً، وتتوقف لمدة يومين أو ثلاثة أيام، لكن الذي حصل هو أن دورتي جاءت بعد 15 يوماً فقط من بدء تناول الحبات، يعني قبل أسبوع من إكمال تناول الحبات وموعدها المعتاد، حينئذ اعتبرت هذا سيلان الدم كحيض عادي، وتوقفت عن أداء الصلاة منذ 10 أيام، ولن يأتي حيضي الصحيح (إن صحت التسمية) إلا في نهاية هذا الأسبوع، من فضلكم أفتوني؛ لأنني قلقة عندما أفكِّر أنه قد أتوقف عن الصلاة لمدة 15 يوماً.

الجواب

أختي السائلة – وفقها الله-: من خلال سؤال الطبيبات المختصات بمشاكل النساء وحبوب منع الحمل، فإن ما ينزل بعد فترة يسيرة من تناولها -كأسبوع أو أقل- لا يعتبر حيضاً، بل هو دم فاسد، وما ينزل بعد ما يقارب عشرين يوماً فأكثر يكون حيضاً، وما يتردد بين المدتين يُعمل فيه بالتمييز، فتميزين هل هو دم حيض أو استحاضة؟
فإن كان أسود نتن الرائحة، غليظاً، فهو حيض، وإن كان لونه يميل إلى الحمرة، ورقيقاً ولا رائحة له، فهو دم استحاضة (دم فاسد) تصلين وتصومين، ومن خلال كلامك كأن صفات الحيض لم تأت إلا مع نهاية الأسبوع، فعليه: تتركين الصلاة وجوباً في هذه الأيام، أما الأيام الماضية فتقضين صلواتها بعد الطهر، وأنت معذورة – إن شاء الله-؛ لاجتهادك، وعليك العمل بالتمييز بين الصفات في مثل هذا الحال.
وفقك الله وأعانك.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ