إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الكدرة والصفرة قبل الطهر وبعده
المجيب
العلامة/ عبد الرحمن بن عبد الله العجلان
المدرس بالحرم المكي
التاريخ الاثنين 18 رجب 1424 الموافق 15 سبتمبر 2003
السؤال

فتاة كانت دورتها الشهرية ستة أيام منذ بلوغها، وبعد عدة سنوات كانت تستمر الكدرة طويلاً وزادت عن عشرة أيام، وكانت تغتسل عند رؤية القصة البيضاء، وأحياناً كان يتبعها بيوم دم أو كدرة, لكنها لم تكن ترى القصة البيضاء دائماً، فكانت تظل ستة أيام ثم تغتسل وتصلي حتى لو لم تر القصة البيضاء، وذلك مع استمرار الكدرة والدم إلى ما بعد ذلك، فما الحكم؟

الجواب

الكدرة والصفرة المتصلة بدم الحيض تعد حيضاً، أما بعد الطهر فلا تعد حيضاً؛ لقوله أم عطية الأنصارية –رضي الله عنها-: "كنا لا نعد الصفرة والكدرة بعد الطهر شيئاً" رواه البخاري (326)وأبو داود(307).
ولا يجوز للمرأة أن تترك الصلاة لأي دم تراه، وإنما تترك الصلاة لدم الحيض أو النفاس فقط، وما عداه من الدماء فتتخذ وقاية تمنع نزول الدم وتتوضأ لكل صلاة، وتصلي الفرض والنفل ولو نزل منها دم أثناء الصلاة.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ