إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان امتهان أوراق الصحف
المجيب
د. الشريف حمزة بن حسين الفعر
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الجمعة 20 صفر 1423 الموافق 03 مايو 2002
السؤال
سمعت من أحد طلاب العلم أن رمي الآيات أو الأحاديث على الأرض أو تلطيخها أو من رآها فلم يرفعها مع قدرته فإنه يكفر.
سؤالي: هل للجرائد نفس الحكم لأنها مليئة بالآيات والأحاديث ونجدها منثورة بالشوارع بحيث يشق رفعها وهل لفظ الجلالة مثل عبد الله وعبد العزيز له نفس الحكم حيث يوجد كثيراً في الجرائد أو الأكياس الخاصة بالمحلات التجارية كشارع الملك عبد العزيز مثلاً ؟ وكذلك هل للصور كصورة الكعبة نفس الحكم، وشكراً، آمل إجابتي لأني أخاف أن يلحقني خطر من هذا الأمر؟
الجواب
تعريض المكتوب الذي فيه آيات وأحاديث ونحوها للإهانة والابتذال أمر لا يجوز شرعاً فإن كان بقصد وتعمّد لإهانة هذه الآيات التي هي كلام رب العالمين، أو الأحاديث التي هي من كلام رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ففاعل ذلك كافر ، أما من لم يرفعها مع قدرته على ذلك فهو آثم، ولكنه لا يصل إلى درجة الفاعل، وصورة الكعبة ليست مثل آيات القرآن وأحاديث الرسول وأسماء الله، وصفاته، لكن من تعمّد إهانتها باعتبارها قبلة المسلمين وهو يعلم ذلك، وليست له شبهة، فقد يصل به فعله هذا إلى الكفر.
وعلى كل حال فإن البلوى قد عمّت بما يلقى من المطبوعات التي تحمل مالا يجوز امتهانه في الطرقات، وفي بعض أوجه الاستعمال، والواجب على المسلم أن يحترز ويحتاط لهذا الأمر على قدر استطاعته، كما أنه يجب عليه عدم المجازفة بإطلاق ألفاظ الكفر والفسق ونحوها، بل عليه أن يتثبت ويسأل أهل العلم، وبالله التوفيق.

إرسال إلى صديق طباعة حفظ