إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان إذا تطوَّع بصلاة المغرب فهل يصليها ثلاثاً؟!
المجيب
د. خالد بن علي المشيقح
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ السبت 10 شوال 1426 الموافق 12 نوفمبر 2005
السؤال

صليت المغرب في الطريق ثم أدركتها عندما وصلت لمقصدي، فصليت معهم المغرب على أنها نافلة، ولم أدرك إلا ركعة واحدة، فقمت وأكملت ركعتين، فهل عملي هذا صحيح؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فهذا العمل صحيح ولا بأس به، فإذا جئت والناس يصلون المغرب وقد صليت فصل معهم وتكون لك نافلة، كما قال النبي –صلى الله عليه وسلم- في حديث أبي ذر –رضي الله عنه- الذي أخرجه مسلم (648): "إذا أقيمت وأنت في المسجد فصل". وأيضاً حديث: أن النبي –صلى الله عليه وسلم- لما انتهى من الصلاة وجد رجلين لم يصليا فدعاهما، فجيء بهما ترعد فرائصهما، فقال النبي –صلى الله عليه وسلم-: "ما منعكما أن تصليا معنا؟". فقالا: يا رسول الله، إنا كنا قد صلينا في رحالنا، فقال النبي –صلى الله عليه وسلم-: "فلا تفعلا، إذا صليتما في رحالكما ثم أتيتما مسجد جماعة فصليا معهم فإنها لكما نافلة". أخرجه الترمذي (219)، والنسائي (858).
وكونك صليت ركعتين فهذا جائز ولا بأس به، ولو أن الإنسان صلى مع الإمام ثلاث ركعات فأيضاً هذا جائز ولا بأس به؛ لأنه صلى صلاة وأوتر تبعاً للإمام؛ والقاعدة في ذلك أنه يثبت تبعاً ما لا يثبت استقلالاً.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ