إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان ما يقال لمن رزق بمولود
المجيب
د. محمد بن عبد الله القناص
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ السبت 01 رجب 1426 الموافق 06 أغسطس 2005
السؤال

هل هناك ذكـر معين يقال لمن رزق مولود ويهنأ به، و ثبت عن النبي -عليه الصلاة والسلام- أو عن السلف الصالح ؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله، وبعد:
أخبر الله سبحانه وتعالى عن امرأة عمران أنها حين ولدت مريم عليها السلام قالت:
"وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ" [آل عمران: 36]، قال القرطبي: "حَفِظَ اللَّه مَرْيَم وَابْنهَا مِنْ الشيطان بِبَرَكَةِ دَعْوَة أُمّهَا، حَيْثُ قَالَتْ: "إِنِّي أُعِيذُهَا بِك وَذُرِّيَّتَهَا مِنْ الشَّيْطَان الرَّجِيم". وَلَمْ يَكُنْ لِمَرْيَم ذُرِّيَّة غَيْر عِيسَى.
ووردت التهنئة بالمولود عن بعض السلف، فقد ورد عن الحسن البصري –رحمه الله- أنه علَّم إنساناً التهنئة، فقال: قل: "بارك الله لك في الموهوب لك، وشكرت الواهب، وبلغ أشده، ورزقت بره ". أخرجه ابن المنذر في الأوسط كما في تحفة المولود ص ( 19 ) ، وابن عساكر في تاريخ دمشق ( 59/276 ).
وكان أيوب –رحمه الله- إذا هنأ رجلاً بمولود قال: " جعله الله مباركاً عليك، وعلى أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-". ينظر: وصول الأماني بأصول التهاني ، للسيوطي ص ( 55 ).


إرسال إلى صديق طباعة حفظ