إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان معالجة روحانية أم كهانة؟!
المجيب
د. سالم بن محمد القرني
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الاثنين 03 ذو القعدة 1426 الموافق 05 ديسمبر 2005
السؤال

هل يوجد في الإسلام ما يسمى (معالج روحاني)، فأنا وجدت موقعاً على الإنترنت لمعالج روحاني، كل كلامه بالقرآن الكريم، والأحاديث النبوية، وفي هذا الموقع يعرض طريقة يمكن للإنسان أن يكتشف إن كان معمولاً له سحر أو لا، فهو يأتي بشيء من ملابس المريض، ويقرأ عليها سورة (يس) سبع مرات، ثم يقول: يا خدام هذه السورة الشريفة بينوا إن كان بي سحر أو لا؟
فأنا أريد معرفة مشروعية هذه الطريقة، وهل هذا الرجل يعتبر دجالاً؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فهذه الطريقة غير مشروعة، فهي من الكهانة والعرافة، ولو كان الفاعل لها يتظاهر بالصلاح ويقرأ القرآن، سواء سورة يس أو غيرها، ويدعي من يزعم بأنهم خدام السورة فهو يمارس الكهانة أو العرافة التي جاء الوعيد في شأنها في قول النبي –صلى الله عليه وسلم-: "من أتى كاهناً أو عرافاً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد". أخرجه أحمد (9536)، وأبو داود (3904)، والترمذي (135). وقوله: "من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة". أخرجه مسلم (2230). وهذا يدل على أن من سأله فصدقه كفر، ومن سأله ولم يصدقه لم تقبل له صلاة أربعين يوماً. والله المستعان.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ